الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

ما يكتب على ثيابي لا يمثلني…

كانت تتحدث ضاحكة…نسرين .م طالبة الحقوق تروي ما حصل معها أثناء وجودها في كليتها، قالت: كان يسير خلفي ويتعمد ملاحقتي حيث أذهب، مع إنني لم أعره انتباهي إلا انه أصر على اللحاق بي وطلب الحديث معي…
ومع إصراري… وتحديه لي بعدم رغبتي بالكلام معه .. فاجأنني قائلا: لم تكتبين إذا على قميصك اتبعني…(Follow Me)!!!.

الكثير منا يقوم بشراء الملابس والأزياء حسب الموضة أو الشكل أو الألوان أو الرسومات والكتابات التي تشد وتجذب ، لكن هل نفهم معنى الكلمات التي تكتب على ملابسنا التي سنقوم بارتدائها أمام الناس..؟ هل تعلم أن كثيراً من الناس يلبسون أشياء ولا يعلمون أنها كتابات تحمل عبارات مخلة بالحياء أو تدعوا لذلك …؟ وبعضها يحمل شعارات أو رموز تدعو للكفر والشرك بالله سبحانه وتعالى..!!

للحديث عن ذلك الموقع الوطني لاتحاد طلبة سورية التقى بعض الشباب فمنهم من أعجب ومنهم من استهجن:

أنا غبي…!!

“لا ألبس إلا الثياب التي تحمل عبارات ولا انتبه كثيرا لمعانيها” هذا ما قاله أحمد ولكن في إحدى المرات ارتديت قميص ولم انتبه على ما كتب عليه وخرجت به…تفاجأت بالناس تنظر لي باستغراب..حتى قال لي أحدهم لماذا تقول عن نفسك غبي..!! تعجبت مما قال حتى أشار بيده لقميصي وقال هذا مكتوب هنا… (I’m Stupid)!!!.

منذ تلك الحادثة بدأت ادقق بأي شيء مكتوب على الثياب واكتشفت بأن هناك الكثير من العبارات السيئة والغير لائقة…, فأصبحت انتقي ما يناسبني ويناسب شخصيتي ، وأدقق بما يرتديه الناس في الشارع (مع أن أغلبهم لا ينتبهوا لما يكتب على ملابسهم).

شيء ثانوي..

أما خالد طالب في كلية التربية  يقول ” أنا لا أهتم لما هو مكتوب على القميص، فإذا نال القميص إعجابي أشتريه بغض النظر عن المكتوب عليه”.

ولا أهتم برأي الناس إن فهموا أو لم يفهموا ما كتب على ثيابي بالنهاية أنا البس ما يعجبني وما هو مناسب لي ولعمري..والكتابة التي تأتي على الثياب هي شيء ثانوي..ودائما لا تمثلني ولا تعبر عن شخصيتي…

بينما يخالفه الرأي صديقه عمار طالب كلية الهندسة المدنية الذي قال ”أنا  أدقق بالعبارات المكتوبة على القمصان قبل شراءها لأنها تعبر عني وعن شخصيتي ، وأضاف إذا كان القميص يحمل عبارات مسيئة لا أشتريه حتى لو نال إعجابي”.

وللحديث عن الموضوع ذاته التقينا السيد م.ح  صاحب ورشة لصناعة الألبسة الذي قال: ليس لدينا ماركة معروفة لذلك نقوم بصناعة مختلف أنواع الألبسة ونقوم بطباعة بعض العبارات عليها أو نطرزها حسب ما يناسب نوع القطعة، وأحيانا نقوم بطباعة شعارات (لوغوهات) لبعض الماركات المشهورة مع تغيير حرف واحد من الاسم للإيحاء بأن هذه القطعة من تلك الماركة، كما نقوم بطباعة بعض العبارات التي نأخذها عن الانترنت تكون مطبوعة ومصممة لألبسة أوربية، يتم الاختيار حسب مناسبة شكل العبارة للقطعة التي نخيطها، وأضاف: في معظم الأحيان لا نعرف معنى العبارات التي نطبعها أو نطرزها على معظم الألبسة بسبب عدم معرفتنا باللغة الانكليزية..

هل صادف أن قمتم بطباعة عبارة واكتشفتم فيما بعد أنها عبارة سيئة؟

حدث ذلك معنا في إحدى القصات، اخترنا عبارة مكتوبة على قميص وبعد أن قمنا بطباعتها اخبرنا أحد الزبائن أن هذه العبارة تؤيد إحدى المنظمات  التابعة للحركة الصهيونية، فتوقفنا عن طباعة هذه العبارة إلا أننا وزعنا ما كنا قد طبعناه.

هل لجأتم إلى مختصين باللغة الانكليزية؟

إن آلية العمل لدينا والتكاليف المرتفعة للإنتاج لا تسمح بهذا الأمر، كما أن هذا الموضوع لا يؤثر كثيرا كون الناس تتعامل مع العبارة كديكور دون أن تنتبه إلى معناها.

هل تختاروا بعض العبارات ذات إيحاءات معينة أم أن تكون الخيارات لمجرد الديكور فقط؟

هناك بعض العبارات الشهيرة مثل I LOVE U – Kiss Me – I Miss U…  والكثير غيرها، أما البعض الآخر يتم اختيارها عشوائيا فقط  لأن حجمها وشكلها مناسب للقطعة التي سوف نضعها عليها فقط..

وأخيرا نتمنى على الجميع التأكد من ملابسهم قبل شرائها، وعلى الأقل تجنب أن نحرج أنفسنا أمام الناس بعبارات لا نفهم معانيها…

رانية وجيه المشرقي

Ranea-journal@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :