الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

أزمة إدارة الأزمة في التعليم العالي .. !!

في معظم الدول هناك إدارات متخصصة لإدارة أي أزمة قد تعترض عمل الجهات العامة نتيجة  ” ظرف طارئ أو قوة قاهرة ” وفي حالتنا السورية نجد أنّه للأسف رغم حجم الحرب الكونية التي نتعرض لها لم تبادر بعض الجهات العامة إلى تشكيل إدارة متخصصة للتعامل مع منعكسات هذه الحرب في مجال عملها ، وما يعنينا هنا هو وزارة التعليم العالي ودليلنا على ذلك ما تطالعنا به الوسائل الإعلامية بين الحين والآخر من مشكلات طلابية وليدة الأزمة ، وغياب وبطء معالجتها سواء عن طريق وضع الحلول أو البدائل المناسبة من قبل وزارة التعليم العالي  ، فمنذ بداية الأزمة ونحن نسمع بتضرر الطلبة في الجامعات والمعاهد السورية في حالات فردية أو جماعية  ، والحالة الأكثر حدوثاً هي عدم قدرة العديد من الطلبة بمختلف أنظمة التعليم ” العام و الخاص و المفتوح و الموازي والافتراضي والمتوسط والعالي ” من التقدم للامتحانات والدوام ، رغم أنّ العديد منهم قد سجل ودفع المبالغ المالية المستحقة عليه  ، إلا أنه إلى الآن لم يصدر أي قرار وزاري أو جامعي بمعالجة أوضاع هؤلاء الطلبة , أو توضيح مآلهم ، فهاهو الفصل الدراسي الأول شارف على الانتهاء والطلبة ينتظرون القرارات التي تعوضهم عما فاتهم علمياً ومالياً.

محمود مصطفى صهيوني  

mms_Lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :