الأخبار تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

كوليت خوري: ما تتعرض له سورية حرب كونية

أكد المشاركون في الندوة الحوارية التي أقامها إتحاد كتاب العرب مساء أمس الأول حول الوضع في سورية وسبل الخروج من الأزمة الحالية التي تعصف بالوطن أن اللقاء بين المثقفين والمفكرين والسياسيين يهدف إلى إقامة الحوار البناء تحت سقف الوطن على اختلاف المشارب السياسية والأفكار والآراء للمتحاورين.

ولفت الدكتور حسين جمعة رئيس إتحاد الكتاب العرب إلى أن الدعوة لمثل هذا الحوار بين المثقفين والمفكرين والسياسيين والكتاب تهدف إلى إقامة حوار بناء تحت سقف الوطن ومكوناته المتنوعة من الأرض والشعب والحرية والسيادة للبحث عن شروط وآليات الحفاظ على مقدرات الوطن مع الاعتراف والقبول بالاختلاف والتنوع في الرؤى والأفكار والآراء المطروحة تحت شرط واحد هو الانتماء لسورية والسعي لتعزيز اللحمة الوطنية فيها.

وقال الدكتور جمعة إن واقعنا يحتم علينا مفهوم العيش الواحد في وطن حر ذي سيادة مؤكداً أن الإيمان بالاختلاف والتنوع يدعو إلى الثراء الفكري وليس إلى النزاع والإلغاء.. والحوار حاجة وضرورة ملحة مهما كان الاختلاف في الرأي.

وقال الدكتور غسان غنيم أستاذ في جامعة دمشق أن الحوار هو النقطة الأساسية التي يجب أن ننطلق منها لمحاولة وضع حلول حقيقية للأزمة التي تمر بها سورية وهذه الحلول ترتكز بشكل أساسي على أن نستمع للآخر ونقبله شريطة أن يكون هذا كله تحت سقف الوطنية والوطن مع تحمل كل مواطن شريف مسؤولياته تجاه وطنه وأهله وبلده.

وأضاف أن سورية التي تمتلك هذا البعد الحضاري الكبير لا يمكن لأبنائها الحاليين في هذا الزمن المعاصر أن يحلوا خلافاتهم بعيداً عن الحوار الذي يتضمن الرأي والرأي المعاكس موضحاً أن الحوار الآن هو المحرك الاساسي ليكون المنطلق لحل هذه الأزمة.

من جانبها أشارت الأديبة كوليت خوري إلى أن ما تتعرض له سورية الآن هو حرب كونية وليست مؤامرة لافتة إلى أهمية الحوار وفائدته في جميع الأحوال حتى لو اختلفت الآراء ووجهات النظر.

وأكدت خوري ضرورة عقد المزيد من هذه الحوارات في جميع الأمكنة كإتحاد الكتاب العرب والمراكز الثقافية والجامعات وغيرها ولاسيما مع المعارضة الوطنية وليس مع من يدعي المعارضة خدمة لأجندات الخارج لأن المعارضة ضرورية في كل بلد ديمقراطي كونها موقفاً وطنياً يجب أن ينبع من صميم مصلحة الوطن مؤكدة أن الديمقراطية تعني الحوار والحوار حضارة.

وأوضحت أنها متفائلة جداً من أن سورية ستخرج من هذه الأزمة قوية وأكثر منعة لأنها مرت بظروف أصعب في الماضي ودائما كانت تخرج منها أقوى بفضل وعي أبناء شعبها الذين لا يسمحون لأحد بأن يأخذ سورية للمجهول مهما كانت التضحيات.

بدوره قال الدكتور رفيق صالح مدير عام منظمة أكساد في سورية أن الحوار الوطني الذي يجمع كل المثقفين من مختلف الأطياف هو الحل الأمثل دائماً للأزمات كافة.

بدورها قالت الشاعرة فاديا غيبور أن الأزمة في سورية اقتربت من نهايتها مؤكدة مكانة سورية المهمة لكل العالم فهي وطن الحضارة من قبل بدء التاريخ.

وأضافت أن الخلاف في الحوار لا يلغي للود قضية لأن الوطن لنا جميعا بكل تنوعاته الاجتماعية مشيرة إلى ضرورة تطوير وتحديث كل معطيات الواقع من خلال حوار وطني تحت سقف الوطن وعدم الاساءة إليه.

وقالت نحن نستطيع أن نؤسس لحوار وطني عندما نكون متحاورين حقيقين فعلاً أي أن نعرف الماضي والحاضر ونستشرف أبعاد المستقبل ويفترض من الجميع قبول الآخر والاستماع إليه ومشاركته في بناء الوطن مشددة على ضرورة التحلي بالموضوعية والوعي في أي حوار يهدف إلى مصلحة الوطن والشعب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :