الأخبار تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

الاختبار الأول…

مرحلة استثنائية تعيشها سورية مع اقتراب موعد انتخابات مجالس الإدارة المحلية  ،  ومعها يأتي الاختبار الأول لقانونها  الانتخابي الجديد الذي يواكب أفضل القوانين العصرية ، فلنجتهد ولنكون مخلصين لإنجاح هذا الامتحان ونخلص للنتائج التي نريدها …

  وتأتي هذه الانتخابات والمواطن السوري يحمل معها الآمال الكبيرة بأن تكون الدماء الجديدة التي تتهيأ لدخول المعترك الانتخابي ، واعية لأهمية المرحلة وحجم المسؤولية التي تنتظرها ، فكل من يترشح  لحجز مقعده في هذا المجلس أو ذاك المكتب ،  لا بد له من أنّ يعي حقيقة واجباته في تحقيق المصلحة العامة عملاً ملموساً يتحسسه جموع المواطنين الذين  ملوا الوعود البراقة والخطابات الرنانة  و “شبعوا”  من كل أنواع وألوان وأطباق   القيل والقال والمن والسؤال  ، فالجميع تواق للعيش في مجتمع محلي تزهو فيه نفوس المنتخبين وأعمالهم للخدمة الجماعية ، فلا صفقات خلبية ولا عقود تجميلية تبهر حيناً وتحرق الجيوب دهوراً مخفية ,فالمواطن السوري يتمنى رؤية  وتلمس مفاعيل  مئات الملايين من الليرات تتجسد  لتحقيق الأحلام وترتقي بالواقع التنموي والخدمي ، فلا هدر ولا تبذير ولا سرقة ولا تزوير بل عمارا و تعمير لتغدو سورية بأحلى حلة ….

لا تستهينوا بأصواتكم ..أعطوها لمن يستحق …

 

                                                                             محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :