الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

عالم آثار فرنسي يلقي محاضرة عن مدينة إيمار الأثرية السورية

وصف الباحث الأثري الفرنسي جان كلود مارغرون مدينة ايمار الأثرية السورية التي تم اكتشافها حديثا بأنها مدينة مدهشة ذات صيغة متميزة دامت قرنا ونصف من الزمان.

واستعرض مارغرون في محاضرة ألقاها في المركز الثقافي العربي السوري في باريس بعنوان ايمار مدينة جديدة مابين القرنين الرابع عشر والثالث عشر قبل الميلاد المكتشفات الأثرية في إيمار التي اكتشفها مع فريقه في عام 1972 والتي تقع على نهر الفرات من الجانب الغربي بالقرب من بحيرة الأسد.

واشار الباحث الفرنسي إلى أن حدود المدينة غير معروفة بشكل دقيق وإنما يقدر طولها بكيلو متر واحد وعرض 600 متر موضحا أنه تم بناؤها بشكل متدرج على ضفاف نهر الفرات ويحدها خندقين أحدهما طبيعي في شرقها وآخر اصطناعي في غربها بلغ عرضه ستين مترا وعمقه عشرين مترا وذلك لحمايتها من فيضان النهر.

ولفت مارغرون إلى أن عدد نقاط التنقيب الأثري في إيمار بلغ عشرين نقطة وقد تم اكتشاف موقع اسمه هيلاني إضافة إلى أربعة معابد أهمها معبد الكهنة ومجمع الأرباب البانتيون التي تتميز بهندستها المعمارية المتقدمة المستوى.

وأشار إلى أنه كان لهذه المدينة دور اقتصادي كبير وذلك نظرا لموقعها التجاري الهام بين بلاد الرافدين شرقا وبلاد الأناضول شمالا والدول الواقعة غربها.

ويعتبر المحاضر جان كلود مارغيرون من أهم العلماء الفرنسيين الذين نقبوا عن الآثار في سورية وكان مديرا للابحاث الأثرية في منطقة ماري من عام 1979 وحتى عام 2004 وتعد أبحاثه مرجعا هاما ويعتبر مرجعا رئيسيا لكل الدارسين لهذه المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :