الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

200 مشروعا لنيل شهادات براءات الاختراع .. ومطالب عاجلة بدعم المتميز منها

200 مشروعاً وابتكارا في مجالات الطب والهندسة كانت نتاج دورات 2013-2015  بعلم الاختراع والتطوير في جامعة دمشق و هذه  المشاريع التي نفذها طلاب الجامعة ستعرض على لجنة مختصة لدراستها وتقييمها من أجل ترشيحها لنيل براءة الاختراع على المستوى المحلي والعالمي.

ضرورة لتطوير المجتمع

وبين رئيس جامعة دمشق الدكتور حسان الكردي في حفل التخريج الذي أقيم في كلية الهندسة المدنية أن جميع المؤشرات التي تبنى على أساسها عملية التصنيف العالمي للجامعات العالمية ترتبط بالإنتاج البحثي للمؤسسة التعليمية ،منوهاً إلى أن جامعة دمشق لا تمنح براءات اختراع بل تسهم في تدريب وتأهيل الطلاب علميا من خلال هذه الدورات.

11880978_696523420447573_1491252992_n

تبني ودعم

وأشار الكردي إلى إن جامعة دمشق تسير بخطى وطيدة نحو التميز والارتقاء إلى أعلى الدرجات، وذلك بفضل أساتذتها وإدارييها و وطلابها وهي مصنع لقادة المستقبل، موضحا أن الجامعة  تقدم الفرصة لكل طالب، وتفتح له المجال لأن يكون متميزاً وتشجعه على الانخراط في البحث والتطوير والابتكار والاختراع .

تنمية المهارات

وبيّن رئيس فريق علم الاختراع والتطوير في الجامعات السورية المشرف على أعمال الدورة الدكتور نزار فريسان أن الدورة اعتمدت على مبدأ تعليم الطلاب كيفية تأسيس وتطوير الاختراع واستشراف آفاق جديدة للكشف عن المشكلات الموجودة .

وأوضح فريسان أن الدورة استطاعت أن تخلق الوعي لدى المشاركين وتقنعهم بأن تولد المشاكل في العمل هو حافز كبير لهم من أجل التفكير وإيجاد اختراع جديد والتفكير فيها من أجل إيجاد الحلول لها وألا ينتظروا الحلول الأجنبية .

قوانين بحاجة لتعديل

وطالب مشرف الدورة الجهة المعنية بأن تكون أكثر جدية بالتعاطي مع تسجيل براءات الاختراع ، مشيرا إلى أن القوانين التي تعمل عليها الوزرة في تسجيل براءات الاختراع لا تلبي حاجات الطلاب المخترعين والمبدعين ولا سيما أن هناك طلاب كثر أنجزوا اختراعات ولم يتم تسجيلها نتيجة هذه القوانين.

وأضاف: على المجتمع والمؤسسات المعنية دعم هؤلاء الطلبة مادياً والسماح لهم بتسجيل اختراعاتهم لان طلابنا أصبحوا ينجزون ويواكبون التطورات وبدءوا يصلون إلى درجات متقدمة ويجب دعمهم لكي لا نسمح بسرقة هذه الاختراعات وتسجيلها في دول ثانية.

10822200_696523280447587_330537805_n

دورات مفيدة

بدورها أشارت المهندسة  سارة حمدان  في كلمة باسم الخريجين إلى أن الدورة ساهمت في تنشيط كثير من الأفكار البحثية لديهم في علم الاختراع وضرورة ألا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام المشاكل التي تواجههم أو الاستسلام للحلول الجاهزة حيث زرعت الدورة الثقة في أنفسهم بأنهم قادرون على مواجهة الكثير من المشاكل التي تصادفهم  بالتفكير والابتكار.

وقال الطالب سليمان جبري من كلية الهندسة المعمارية إن الدورة أتاحت المجال للتفكير بشكل جدي بالعمل البحثي وأن كل شيء ممكن بالتصميم والإرادة.

توفير الوقت والجهد

وبينت عبير مراد طالبة ماجستير من كلية الهندسة المدنية قالت أن فكرة اختراعها نشأت من المعاناة التي تواجه الشباب في مواقع العمل والاستخدام الأساليب التقليدية فما كان ألا أن قمت بالتفكير باختراع القالب البيتوني المرن المتعدد الاستخدامات وهو عبارة عن نظام قولبة متكامل لصب الأعمدة والجدران البيتونية ، وكان الهدف منه الاستغناء عن الأيدي العاملة وأي معدات أخرى وتوفير الوقت والجهد .

حضر حفل الاختتام رئيس فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية اياد طلب وعمداء الكليات والأساتذة وعدد من ذوي الطلبة.

وائل حفيان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :