الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

نزيف الكفاءات مستمر .. أين حلول اللجنة ؟

أمر جيد أن يتم تشكيل لجنة وطنية لدراسة أسباب الهجرة غير الشرعية للسوريين إلى أوروبا، وغيرها من البلدان، ولكن هذه اللجنة يجب ان تعمل وفق منطق ومقتضيات الأزمة التي تفترض حلولاً سريعة لا تحتمل التأجيل من أجل إيجاد مخرج يجنبنا الآثار السلبية كنزيف العقول وذوي الكفاءات والمهارات. إذ الملاحظ أن عملها ما زال يقتصر على الاجتماعات!.

لا شك أن ملف الهجرة الساخن لم يعد يحتمل دراسته على الورق، بل يحتاج إلى إجراءات جريئة حماية للكفاءات، فمنذ أيام كشفت أرقام خطيرة عن عدد الكفاءات السورية التي هاجرت منذ بداية الازمة وخاصة في الأشهر القليلة الماضية، والملاحظ أن الهجرة لم تقتصر على هجرة الباحثين عن فرص للعمل أو الهاربين من ظروف البلاد المعيشية والأمنية، بل كان لأصحاب الشهادات نصيب منها، حيث تم تسجيل هجرة نحو 17 ألف طبيب وصيدلي خلال سنوات الأزمة، إلى جانب المحامين والمهندسين الذين تجاوزت نسبة هجرتهم 20 بالمئة، ما انعكس سلباً على الكثير من القطاعات.

ونقل عن القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي أنه يتم يومياً  إنجاز حوالي الـ 500 ألف إذن سفر يومياً للقاصرين الذين أولياؤهم خارج البلاد!

هذه الأرقام يجب أن يتم التوقف عندها بجدية بمعنى أن تتحول الاجتماعات إلى ورش عمل فورية واتخاذ قرارات توحي بالثقة للمهاجرين وتردعهم عن الهجرة وإلا أصبحت البلد “فارغة” من كوادرها، الأمر الذي سيوقعنا في ورطة مع بداية مرحلة إعادة الاعمار!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :