الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

مؤسساتنا تصرخ أين العقول الشابة ؟؟؟

كَثُر الحديث في الآونة الأخيرة عن داءٍ كبيرٍ يتفشّى في مجتمعنا  كان يقتصر سابقاً على الشبّان والرجال أما الآن فصار يشمل أسراً بأكملها ألا وهي الهجرة .

إذ أصبحنا نشهد نزوحاً وهجرةً لأسرٍ بأكملها بما فيها من أطفالٍ وشبان وكهولٍ يهربون من الحرب ومن الدمار الذي خلفته العصابات الإرهابية، ومن البطالة فتلاقيهم أقدارهم في عرض البحار فأين المفر؟؟!!.

قد يتفق الكثير مع من اتخذ هذا القرار وهاجر، وقد يختلف الكثير معهم إلاّ أنّه لا أحد يستطيع أن ينكر بأن هناك شبّان بعمر الورود شهدت بكفاءة عقولهم جامعات العالم قبل أن نشهد نحن بها، يتخرجون في جامعاتنا بمختلف الاختصاصات ويحلمون بتطوير مؤسساتنا، لكن للأسف أغلبهم يبقى قيد الانتظار مدةً كفيلة بأن تنسيه ماهي شهادته !.

موظفون يعجزون عن الوصول إلى  مكاتبهم إذا تعطل المصعد أو قُطِعت الكهرباء ( وما أكثر انقطاعها ) .

موظفون يعجزون عن متابعة أعمالهم إذا نسوا نظاراتهم في منازلهم  موظفون يمسكون بأقلامهم ودفاترهم ومساطرهم ليرسموا جداولاً ويحسبوا بالآلة الحاسبة __+__ =__

أو شبّان وشابّات تعلموا في بيئةٍ علميةٍ واكبت التطورات والتحديثات الحالية وطوروا مهاراتهم وفق آخر المعطيات العملية والعلمية إلا أنهم لا يملكون الدوافع لإثبات قدراتهم وذواتهم لأنهم يعلمون بأن بعد ثلاثة شهور سيقولون لهم حللتم أهلاً ووطئتم سهلاً…….. عقودكم انتهت ، فيبقون تحت رحمة الانتظار انتظار إعلان المسابقات التي تبدو كإبر البنج تسكن الألم ولكن لا تشفيه وكيف ستعالج هذه المسابقات مشكلة البطالة عندما تطلب ثلاثة أو أربعة أو عشرة موظفين من مختلف الاختصاصات من أصل الآلاف !!؟.

هؤلاء الذين قرروا أن يتحمّلوا إرهاب الحروب ببقائهم في وطنهم أعزاء يشويهم إرهاب من نوع آخر هو إرهاب تجار الحروب الذين لا يرحمون ففي كل يوم ننام على زيادة ونستيقظ على زيادةٍ أخرى في الأسعار…. والرواتب (مكانك راوح ) نحن لا نتكلم عن الفواكه واللحوم والأشياء الترفيهية نحن نتكلم عن الخبز والماء والكهرباء والخضار البسيطة والغاز والأدوية ناهيك عن فقدان الأمن والأمان وعدم الاستقرار طبعاً نحن لا نبرر لهؤلاء هجرتهم ولكننا نضع إصبعنا على الوجع ولا نضعها أمامنا ونختبئ وراءها!.

أيّها المعنيون: عقولنا تهرب إلى بلدان لم تتعلم فيها مجاناً حتى نهاية المرحلة الثانوية، ولم تتداوى مجاناً بمشافيها الحكومية ،ولم تدرس بجامعاتها الراقية التي تشهد بكفاءتها أرقى المحافل الدولية بأبخس التكاليف ،ولم تأكل سوى من أشجارٍ ارتوت بأطهر الدماء………… فانفضوا عن مؤسساتنا غبار الواسطة وضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب، فمجتمعنا مجتمعٌ فتيّ ولديه كلمة السر التي بها سيواكب ثورة التطوير والتحديث ويعيد إعمار بلادنا حافظوا عليها وحاربوا الفساد فيها حتى لا يأتي يوم يصبح شبابنا مجرد أرقامٍ أو “صفر عالشمال” بعد أن وصلوا إلى مرحلة اليأس والإحباط!.

مها سليم خضور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :