الأخبار دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة || 6727 طالب تقدموا للمفاضلة في جامعة تشرين || 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

إلى متى يبقى طلبة كلية العلوم السياسية يتنقلون كالبدو الرحّل؟!!

ربما لا نبالغ لو وصفنا حالة طلبة كلية العلوم السياسية بجامعة دمشق بحال البدو الرحّل الذين يتنقلون من مكان إلى آخر لتدبير أمور حياتهم واستمرارها، فطلاب الكلية منذ أن تركوا مقر كليتهم في مدينة التل بسبب الأحداث الساخنة التي شهدتها المدينة لم يعيشوا يومياً دراسياً ولو بحدوده المقبولة بسبب تنقلهم بين كليات الشريعة والعلوم والحقوق بحثاً عن قاعة درسية، وهم على هذه الحال منذ قرابة أربع سنوات، ولا أحد من أصحاب القرار التعليمي يتحرك لحل المشكلة ولو بمحاولة استئجار مكان خارج حرم الجامعة، علماً أن هناك إمكانية لتحقيق ذلك لو توفرت النية، فمشكلة تحقيق الإستقرار المكاني ربما تطول، لذلك لا بد من البحث خارج اسوار الجامعة ريثما يعود الأمان، وهذا مطلب غالية الطلبة مع كادرهم التدريسي إذ يشعرون بأنهم أصبحوا عالة على زملائهم في الكليات الأخرى لدرجة أنهم يضطرون لتقديم امتحاناتهم في ممرات القاعات وربما على الأدراج بسبب ضيق الامكنة!!.

مشكلة الطلبة لا تنحصر عند انعدام الاستقرار، بل هناك أمور أخرى تتعلق بالمستقبل المجهول الذي ينتظر الخريجين، فرغم أهمية ما يدرسه الطلبة إلا أن سقف طموحات الخريجين يتوقف عند تدريس مادة القومية في المدارس الثانوية والجامعات والمعاهد!.

هذا الأفق المسدود شكّل حالة من الإحباط عند العديد من الطلبة، خاصة وأنهم يعلمون أهمية العلوم التي يدرسونها والتي تؤهلهم للعمل في أماكن عدة لكن للأسف يبدو أن لا أحد يريد الاعتراف بذلك حتى لا يكشف تقصيره بحق اكثر من 2000 طالب بدؤوا يتخلون عن أحلامهم التي رسموها على الورق!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :