الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

كلية الاداب الثانية في السويداء مهددة بالإغلاق أمام الإصرار على بقائها في قرية عريقة!!!

هل يعلم المعنيون في جامعة دمشق أن عدد الحضور في المحاضرة الواحدة في كلية الآداب الثانية بالسويداء لا يتجاوز الـ 5- 10 طلاب من أصل 1000 طالب موجود في الكلية من مختلف الأقسام؟!!.

السبب لا يتعلق بموجبة البرد التي تجتاح البلاد هذه الأيام، وإنما بإحجام الطلبة عن الحضور إلى الكلية، قسراً وليس عن “طيب خاطر” فالكلية تقع في قرية عريقة التي تبعد أكثر من 30 كم عن مركز المدينة، وخط السير إليها غير مؤمن بالمواصلات بشكل جيد، وخاصة بعد الظهر، عدا عن التكاليف التي تصل إلى 700 ليرة سورية يومياً كأجرة ذهاباً وإياباً بسبب جشع أصحاب المركبات، فأي طالب من أسرة فقيرة (فرح عندما أحدثت الكلية) يمكن أن يتحمل كل هذا المصروف عدا عن متطلباته الدراسية وأكله وشربه  بالإضافة إلى الوضع الأمني ومشاكله في ساعات متأخرة من النهار!

من المعروف أن الأساس في إحداث أية كلية جامعية في هذه المحافظة أو تلك هو أن تحقق الهدف بإتاحة الفرصة لأبناء المحافظة بالدراسة فيها لتوفير الجهد والمال وخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة، فلماذا الإصرار على بقاء الكلية في القرية المذكورة، رغم أن البدائل متوفرة في تجمع الجامعة في منطقة المزرعة؟!.

نحن ننقل بأمانة مطلب الغالبية الساحقة من طلبة الكلية، الذين لم يخفوا سراً بأنهم قد يضطرون لإيقاف تسجيلهم في الكلية ريثما تجد إدارة جامعة دمشق مع وزارة التعليم العالي حلاً لهذه المشكلة، وننقل سؤالهم الساخن : ما هو سر العناد أو الحكمة من بقاء الكلية في قرية عريقة رغم أنها لا تحقق مصلحة الطلبة العلمية ولا الإجتماعية و لا الإقتصادية؟!!.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :