الأخبار ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار || بناءً على مطالبات اتحاد الطلبة تأجيل امتحانات الدراسات العليا في جامعة دمشق || قمة سورية روسية في موسكو برئاسة الرئيسين الأسد وبوتين ||
عــاجــل : البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021

كلام كثير وحصاد قليل .. كان الله بالعون ..!!

كتب مدير التحرير

مع  اقتراب كل عام جديد يطلق الشباب العنان لمخيلتهم الخصبة التي تتزاحم فيها الأمنيات على أمل أن يتحقق ولو بعضاً منها في زمن كثرت فيه الأقوال وغابت الأفعال!

ورغم أن غالبية الشباب وصلوا إلى قناعة أن الكثير من أحلامهم بما فيها المشروعة منها بات محكوماً عليها بالتأجيل القسري بفعل غياب البيئة المناسبة لاحتضانها ورعايتها، لكن ذلك لم يقتل فيهم روح الأمل بإصلاح الخلل بالنظر إليهم بمنظار الثقة بكفاءاتهم ودورهم لا بعين الشفقة عليهم!

إن ما قدمه الشباب خلال سنوات الأزمة جدير بالاهتمام وقلناها سابقاً أن بعض الفرق الشبابية الصغيرة أبدعت مبادرات خيرية عجزت عنها وزارات معنية بذلك!.

المؤسف أن هذا التفاني والإخلاص في العمل –طبعاً هذا واجب- لم يقابل أقل ما يمكن بالتقدير رداً لجميل شباب اختاروا البقاء في أرض الوطن رغم كل المغريات!

إن نظرة سريعة لمجريات عام مضى نجد أن الكلام كان كثيراً والحصاد قليلاً، وهي نتيجة غير مفاجئة للشباب، فهم اعتادوا أن يتم التعامل مع قضاياهم بنوع من اللامبالاة وهذا ما جعل الغالبية منهم يجبرون على التخلي عن أبسط مشاريعهم!!!.

ويستوقفني هنا تعليق لأحد الشباب على إحدى الصفحات الطلابية وهو ينتقد لجنة الشباب في مجلس الشعب ” الله يخليلنا اللجنة شو باعتنا حكي ووعود طوال السنوات الماضية …”.

بالفعل من يتوقف أمام القائمة الطويلة العريضة لأجندة عمل اللجنة لا بد أن يحدث نفسه “ياااااااااااه شو منحب الحكي”.

شبابنا … كان الله بعونكم … عام سعيد …!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :