الأخبار دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة || 6727 طالب تقدموا للمفاضلة في جامعة تشرين || 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

كلام كثير وحصاد قليل .. كان الله بالعون ..!!

كتب مدير التحرير

مع  اقتراب كل عام جديد يطلق الشباب العنان لمخيلتهم الخصبة التي تتزاحم فيها الأمنيات على أمل أن يتحقق ولو بعضاً منها في زمن كثرت فيه الأقوال وغابت الأفعال!

ورغم أن غالبية الشباب وصلوا إلى قناعة أن الكثير من أحلامهم بما فيها المشروعة منها بات محكوماً عليها بالتأجيل القسري بفعل غياب البيئة المناسبة لاحتضانها ورعايتها، لكن ذلك لم يقتل فيهم روح الأمل بإصلاح الخلل بالنظر إليهم بمنظار الثقة بكفاءاتهم ودورهم لا بعين الشفقة عليهم!

إن ما قدمه الشباب خلال سنوات الأزمة جدير بالاهتمام وقلناها سابقاً أن بعض الفرق الشبابية الصغيرة أبدعت مبادرات خيرية عجزت عنها وزارات معنية بذلك!.

المؤسف أن هذا التفاني والإخلاص في العمل –طبعاً هذا واجب- لم يقابل أقل ما يمكن بالتقدير رداً لجميل شباب اختاروا البقاء في أرض الوطن رغم كل المغريات!

إن نظرة سريعة لمجريات عام مضى نجد أن الكلام كان كثيراً والحصاد قليلاً، وهي نتيجة غير مفاجئة للشباب، فهم اعتادوا أن يتم التعامل مع قضاياهم بنوع من اللامبالاة وهذا ما جعل الغالبية منهم يجبرون على التخلي عن أبسط مشاريعهم!!!.

ويستوقفني هنا تعليق لأحد الشباب على إحدى الصفحات الطلابية وهو ينتقد لجنة الشباب في مجلس الشعب ” الله يخليلنا اللجنة شو باعتنا حكي ووعود طوال السنوات الماضية …”.

بالفعل من يتوقف أمام القائمة الطويلة العريضة لأجندة عمل اللجنة لا بد أن يحدث نفسه “ياااااااااااه شو منحب الحكي”.

شبابنا … كان الله بعونكم … عام سعيد …!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :