الأخبار تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

في كلية التربية بالحسكة حمام السوق هو الحل!!!

الخراب الذي خلفه الإرهاب بعد هجومه الفاشل على محافظة الحسكة، واستهدافه للكليات والمنشآت التعليمية لا تزال آثاره باقية، وتضاعفت المتاعب في تلك الكليات مع حلول فصل الشتاء وعدم قدرة المعنيين حتّى تاريخه تخفيف حجم المعاناة رغم الوعود الكثيرة!.

عشرات الطلبة في كلية التربية تحديداً أكدوا لـ ..”nuss ” أ،هم ذاقوا المر مع حلول فصل الشتاء بسبب البرد القارس، فالكلية تفتقر للأبواب والنوافذ التي ترد البرد الكثير في كليتهم والمشكلة أن الامتحانات على الأبواب ومع ذلك حال الكلية كما هو عليه بعد رحيل الإرهاب المجرم!!.

ولدى الاستفسار من المعنيين في الكلية عن الأسباب التي ساهمت في استمرار هذا الواقع المأساوي طوال الفترة الماضية، حمّل الجميع المسؤولية لأهل القرار، واليوم متاعب المعنيين في كلية التربية مضاعفة وأقسى من معاناة الطلبة، فالمطلوب منهم الاستعداد والإعداد لامتحانات الفصل الأول، ولا يملكون أدنى وسائل وأدوات الاستعداد!!

أمّا الأصعب من ذلك، فإذا أراد موظف أو أحد كوادر الكلية التوجّه إلى الحمام، فعليه قطع مسافات حتى يصل لأقرب حمام وعلى الأغلب يكون ضمن حرم السوق، لأن ذلك الشيء مفقود في كليتهم في الوقت الحالي!!!

من جانب آخر رصدنا النوافذ المكسرة وأكوام الأوساخ وحجم الخسائر للحجر والمقاعد والتجهيزات، وكان من المفروض أن تكون رئاسة جامعة الفرات قد أنجزت ما وعدت به من إصلاح وترميم قبل فترة بعيدة، خاصة وأن رئيس الجامعة بنفسه يزور المحافظة بين الحين والآخر، فكيف لهذه الصورة والصور القاسية تغيب عنه وعن معالجته ومتابعته …. وللحديث بقيّة..!!!

الحسكة: عبد العظيم العبد الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :