الأخبار 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

جنيف 3 بعيون طلبة الجامعة … رفض العملاء والخونة والحفاظ على سورية واحدة موحدة

لا يعلق السوريون آمالاً كثيرة على مؤتمر جنيف 3 وإن كان البعض يعتبرونه ضرورة لعله يساهم في الوصول إلى اتفاق يوقف هدر الدم على الأراضي السورية بفعل العصابات الإرهابية الهمجية.

الكثير من طلبة الجامعة الذين التقاهم “nuss” أجمعوا على أن نجاح مؤتمر جنيف يتوقف على تأكيد الثوابت الوطنية وعدم المساس بها وهي “السيادة الوطنية والقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه، وعودة المهجرين إلى منازلهم وعدم المساس بقدسية الجيش العربي السوري.

عودة الأمن والأمان

تقول لبانة فيصل طالبة “أدب فرنسي” بجامعة البعث: نأمل أن يسهم مؤتمر جنيف في الإسراع بعودة الأمن والآمان إلى ربوع سورية بعد حوالي خمس سنوات مليئة بالخراب والدمار والدماء، وتضيف إن كانوا من يسمون أنفسهم معارضة عليهم ان يقبلوا بالحلول دون اية شروط، وحبذا لو يكون الحوار والتفاوض على أرض سورية وليس جنيف، فالحل يجب أن يكون سوري – سوري دون تدخل أي طرف خارجي يريد تحقيق مصالحه.

عدم تقديم أي تنازلات

وتؤكد زميلتها كندة على ضرورة عدم تقديم أي تنازلات لوفد المعارضة المرتزقة والتي تعمل بإمرة الرياض وقطر وتركيا وأمريكيا، وتضيف: من يريد أن يحقن الدماء عليه أن يندد ويدين جرائم داعش وأخواتها ويحافظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية، ويؤمن بأن الجيش العربي السوري هو جيش الوطن وقادر على تحقيق الانتصار.

لا يقدم ولا يؤخر

وقال محمد الحسن : جنيف 3 كالمؤتمرات التي سبقته، بمعنى لا يقدم ولا يؤخر لوجود نوايا خبيثة من وفد المعارض الخائنة بتفجيره وعد الوصول غلى أي حل ينهي صراع خمس سنوات مريرة.

وأكد فاطر حمدان أن الجيش العربي السوري والوحدة الوطنية يجب أن يكونا خارج أي مفاوضات، فهما رمز السيادة والقرار الوطني السوري، اما بقية القضايا فيمكن أن يتم التفاوض والاتفاق عليها كالتي تتعلق بعودة النازحين والمهجرين ووقف إطلاق النار على كل الجبهات.

“مضيعة للوقت”

ولا تعوّل بشرى ديوب على مؤتمر جنيف3 معتبرة إياه “مضيعة للوقت” .. وتضيف: وحده البوط العسكري سيحسم الصراع في سورية وسننتصر على عملاء إسرائيل وامريكا والسعودية وتركيا وقطر لأننا أصحاب حق ضحينا في سبيله بآلاف الشهداء الذين لن تذهب دماءهم هدراً.

وتأسف عمر مقداد قائلاً: الطرف الآخر في مؤتمر جنيف جاء ليحضر بأجندة سعودية تركية قطرية وهم يريدون الخراب لسورية وليس حقن الدماء، وأنا أستغرب كيف يفاوض وفد الجمهورية العربية السورية هؤلاء العملاء!!.

وتمنى رائد ديب أن ينجح مؤتمر جنيف بوقف الخراب والدمار الذي يطال البنى التحتية للدولة السورية وأن يصل المتحاورون إلى صيغة يوقف من خلالها شلال الدم السوري، وغير ذلك فهو مؤتمر فاشل على حد قوله.

خراب الوطن لا خيره!.

يسأل آصف المحمود: إذا كانت المعارضة تدعي أن لها تمثيل قوي على الأرض، فلماذا لا توعز لحلفائها من الإرهابيين الذين يقاتلون في الداخل السوري بإيقاف الحرب؟!.

بكل أسف هؤلاء مجرد آلات تحرك من بعيد، بمعنى أنها معارضة مرتزقة تريد خراب الوطن لا خيره!.

ولم يخالفه الرأي مهند عيسى، إذ رأى أن من يفاوض في جنيف أمام وفد الجمهورية العربية السورية هم رعاة الإرهابيين وأمام ذلك كيف سينجح المؤتمر؟!!

بالمختصر، أجمع طلبة الجامعة على أن مؤتمر جنيف يبقى مجرد محاولة لتقارب وجهات النظر حول الحل السياسي، مؤكدين أن الدولة في سورية وعبر وفدنا المفاوض ترحب بأي جهد يصل بالوطن إلى بر الأمان من خلال حوار سوري – سوري على الأرض السورية دون أي شروط مسبقة، وبعيداً عن نفاق معارضة استنبول والرياض بعدما حاصرتهم انتصارات بواسل جيشنا وأفقدتهم صوابهم.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :