الأخبار دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة || 6727 طالب تقدموا للمفاضلة في جامعة تشرين || 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

هناك مشكلة ..!!

عرف الشباب السوري على اختلاف مستوياته الثقافية كيف يستفيد من مواقع التواصل الإجتماعي في الضغط على أصحاب القرار وحثهم على إيجاد حلول لمشكلاتهم، لكن رغم كل ذلك هناك مشكلة!!.

فمن يتابع الصفحات الشبابية على مواقع التواصل الإجتماعي لن يجد صعوبة في لحظ نوع من الامتعاض الشبابي بسبب ما وصل إليه الحال فيما يتعلق بقضايا الجيل الشاب الذي يعيش اليوم في حالة توهان!

بصراحة الشباب معهم كل الحق في ذلك، فكل الحوارات التي تخصهم غالباً ما تتحدث عن قضاياهم وليس معهم بشكل مباشر، لدرجة أن الأمر وصل للتحدث بلسانهم والتفكير عنهم وتقرير مستقبلهم وكأنهم ما زالوا في سن المراهقة الفكرية والعمرية!!.

اليوم وبرأي الشباب كثيراً ما يتم صياغة الأهداف لاستثمار الشباب باتجاه زج طاقاتهم في خدمة الدولة والمجتمع, وهي أكثر الخطوات أهمية, ولكن أين الشباب من ذلك، وكيف يتلقون ذلك، وهل يتفاعلون أم هم متلقون؟.

لا شك أن شبابنا ولأسباب بنيوية وتربوية ضاقت بهم الذرائع بين من يقبل بالرؤية الأبوية لكل شيء, أي متلقي من الطراز الأول وينتظر تفعيل دوره, أو الجزء الآخر الذي يرفض ويتمرد على واقعه لعدم قناعته بأن دوره قادم وهو مستعجل لصنع واقع جديد بفكره وعنفوانه و ليس بالرؤية الأبوية, والطرفان هنا يحتجان الجلوس الى طاولة الحوار المباشر باتجاه واضعي الدراسات والاستراتيجيات من جهة, وفيما بينهم أيضا من جهة أخرى, فدعونا لا نتكلم عنهم ولا ندعي بأننا ملمين بما لديهم, نصفهم بالحيوية والطاقة ولا ندعهم يقولون ما لديهم أو أن يتصرفوا وفقه!.

شبابنا قادة المرحلة المقبلة يستأهلون من المعنيين بشؤونهم المزيد من بذل الجهد، فمطالبهم، مطالب حق فلماذا يتم التغاضي عنها وكأنها عالة عليهم؟!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :