الأخبار دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة || 6727 طالب تقدموا للمفاضلة في جامعة تشرين || 18 ألف طالب تقدموا للمفاضلة في دمشق والغالبية يسجلون بين 5لـ 10 رغبات وسطياً || الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

لا تنسونا .. حدا يسمعنا..!!!

كتب غسان فطوم …

خمس سنوات من الحرب المجنونة مرت، ومازال الشعب السوري بمختلف أطيافه صامداً لإيمانه بحتمية الانتصار على الإرهاب بفضل بسالة جيشنا وحكمة قيادتنا. لا شك أن الشباب الشريحة الأكبر في المجتمع كانت أكثر المتضررين من هذه الأزمة، لأسباب كثيرة، فهم من قبل سنوات عديد كانوا يعانون من التهميش، لذلك هم اليوم رغم الأمل بغد أفضل ينظرون بتشاؤم، مع قلق، إلى مستقبلهم ولا خيار أمامهم إلا الانتظار، أو التفكير بالسفر لعله يحقق شيئا من أحلامهم المركونة في الزوايا الميتة!.

هذه الحالة ليست بغريبة، مع غياب التخطيط السليم لحل مشكلاتهم التي استفحلت في السنوات الثلاث الأخيرة، عدا عن التخبط في استثمار طاقاتهم وتمكينهم من المشاركة المجتمعية، ولاسيما لجهة صنع القرار الذي يتعلق بمستقبلهم.

في ظل هذا الواقع الصعب كيف ينظر الشباب، وخاصة الجامعي، إلى مستقبله، وما هي رؤيته للخروج من مشكلة ضياع العمر الشبابي، وعدم استثماره في الوقت والزمان المناسبين؟.

ما هو المطلوب لمساعدتهم لتحقيق أحلامهم المؤجلة؟..

أسئلة كانت محور نقاش مع عدد من الشباب الجامعي الذين اختلفت وجهات نظرهم، ولكنهم اتفقوا على ضرورة أن تكون للشباب حصة “دسمة” في المرحلة القادمة تتناسب وحجم الدور المعوّل عليهم، خاصة وأننا مقدمون على استحقاقات هامة، أولها انتخابات الدور التشريعي الجديد في الثالث عشر من نيسان القادم.

بالمختصر لسان حال الشباب يقول “لا تنسونا .. حدا يسمعنا”.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :