الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

“من شباب الامة الى شباب الانتفاضة”.. حضور شبابي سوري فاعل في بيروت سندحر الإرهاب بسواعد رجال جيشنا الباسل وعقول شبابنا النيرة التي رفضت الظلام

نظم منتدى التواصل الشبابي العربي في بيروت مطلع هذا الأسبوع الندوة الشبابية السادسة بعنوان “من شباب الامة الى شباب الانتفاضة” بمشاركه عدة دول هي سورية، فلسطين، لبنان الأردن العراق، مصر، السودان، الجزائر، تونس،  المغرب،  اليمن، الكويت، حيث شاركت كل دولة بأكثر من تنظيم سياسي ونقابى وبلغ عدد المشاركين بحدود الـ 150 مشاركاً.

الإرهاب في خدمة إسرائيل

وقدم الوفد السوري المشكل من منظمتي الاتحاد الوطني لطلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة وحضور بعض الشباب المستقلين ورقة عمل حظيت باهتمام وتقدير الوفود المشاركة، حملت عنوان “سورية قلب العروبة النابض وفلسطين بوصلتنا دائماً” ناقشها أمام الحضور رئيس الوفد عمر الجباعي رئيس مكتب الثقافة والإعلام المركزي في المكتب التنفيذي باتحاد الطلبة، مشيراً من خلالها إلى الحرب الكونية التي تتعرض لها سورية منذ خمس سنوات بقيادة وتخطيط الولايات المتحدة الامريكية وبتنفيذ من وكلائها في المنطقة الإسرائيليين والأتراك والأعراب.

وأشار إلى ما فعله الإرهاب في سورية بلد الأمن والأمان، البلد الذي فتح قلبه ومازال لكل العرب، ولكن بعضهم أنكر ذلك، فحاضروا فيه بالشرف وهم غارقون في وحل الجاهلية، أنفقوا البترودولارات بدلاً من أن تكون لخدمة أبناء هذه الأمة، واستخدموها لشراء الأسلحة وتصدير منتجهم الوطني الأهم لديهم وهو الإرهاب وجندوا المرتزقة، وأغرقوا الفضاء الإعلامي بكذبهم ووحشيتهم، حيث حرقوا الكتب والمكتبات، ونبشوا القبور ودمروا وسرقوا الآثار، وقُتلوا الأطفال وطلاب الجامعة، وغير ذلك من الجرائم الإرهابية والفتاوى التكفيرية التي صبت كلها في مصلحة الكيان والعدو الإسرائيلي.

تبني خيار المقاومة

ودعا “وفدنا الشبابي” إلى ضرورة توحيد الجهود العربية بهمة الشباب والطلبة العرب للضغط على حكومات بلدانهم لاتخاذ موقف عربي موحد ضد الإرهاب الذي يهدف لتدمير الحضارة والتراث العربي من أجل تحقيق الأهداف الإسرائيلية.

وتبني خيار المقاومة بكل أساليبها ووسائلها الإعلامية والعسكرية والثقافية والاقتصادية، وفضح مشاريع ومتبنيّ الأفكار الوهابية التكفيرية وتعرية تاريخهم وارتباطهم المباشر بالصهيونية العالمية وأدواتها لتقسيم وتفتيت المنطقة بأساليب جديدة.

وفضح من تفوح من ثيابهم وأفكارهم رائحة الخيانة ويتظاهرون بحبهم ودعمهم لفلسطين وقضيتها العادلة.

كما شددت ورقة العمل الشبابية السورية على دعم شباب الانتفاضة الأبطال وتخصيص حيز من الإعلام لذلك في كافة وسائل الإعلام الوطنية في كل الدول المشاركة، والتنسيق مع وزارات التعليم والتربية في الوطن العربي من أجل تخصيص حيز في الحصص الدرسية للحديث عن صمود الشباب الفلسطيني واعتبار ذلك قدوة للكفاح العربي ضد الاحتلال وداعميه.

بالإضافة إلى ضرورة إعادة النظر بالعديد من المناهج في المدارس والجامعات العربي لتعريف التلاميذ والطلبة بتاريخ فلسطين كجزء هام وغالي من الوطن العربي في الوقت الذي يغيب ذكر فلسطين عن كثير من مناهجنا العربية.

قلب العروبة النابض

كما دعت “الورقة” إلى مقاطعة كل الشركات الداعمة للكيان الصهيوني الغاصب ومن حاول التطبيع معه، والتوجه للمؤسسات الدولية لحماية الأسرى البالغ عددهم بالآلاف في سجون الاحتلال وفضح ممارسات وانتهاكات العدو للأسرى وخاصة الأطفال.

وأكد وفدنا أن سورية المقاومة ستبقى “قلب العروبة النابض” وستبقى تؤمن وتدافع عن القضايا العربية والقومية وتدافع عنها، وخاصة القضية الفلسطينية التي ستبقى البوصلة في الوقت الذي أغلق الآخرون أبوابهم في وجهها!.

ولفتوا في مداخلاتهم التي حظيت بتأييد المشاركين إلى أن سورية الآن في مرحلة النصر “لقد صبرنا كثيراً وتحمّلنا الصعاب وواجهنا الموت والمرحلة القادمة لكل السوريين ولمحبي سورية، للطفل الذي ساعد وللشباب الذي صمد وتعلم وساند وقاوم وللرجال من جيشنا العربي السوري الذين قاتلوا، وللأصدقاء الأشقاء والمقاومين الذين ساندوا”.

مستمرون حتى تحقيق النصر

وبيّن وفدنا أن الإرهاب يدحر  بسواعد شباب ورجال الجيش العربي السوري، والعقول النيرة التي رفضت الظلام فأعلنت معركة النور, ومن يبني الوطن هم شبابنا, ومن يرتقي بالعلوم ويبتكر جديداً على أرض وطنه هم شبابنا، ومن يرسم خريطة ويضع عليها القدس وحيفا وعكا ويافا هم شبابنا, فليست المعركة ضد الإرهاب هي الأخيرة فالإرهاب ممثل بالكيان الصهيوني في الأراضي العربية المحتلة في فلسطين والجولان ولواء الإسكندرون وغيرها… فالمعركة مستمرة, ونحن مستمرون حتى تحقيق النصر واستعادة كل شبر أرضٍ احتلها غاصب.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :