الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

الطريق غير سالكة بين وزارة التربية وكلياتها والمعلم والطلبة يدفعون الثمن!!

السلوك الحسن الذي يختصر بالانضباط المدرسي يعتبر أحد أهم عوامل تطور القطاع التربوي، لهذا أولت وزارة التربية ذلك أهمية خاصة من خلال إقامة دورات وندوات تعليمية وإرشادية وتوجيهية، لكن ثمة مشكلة تظهر باستمرار في الصفوف الدراسية، حيث تظهر سلوكيات غير سوية لبعض الطلاب ازدادت بشكل ملحوظ مؤخراً ما انعكس سلباً على سير العملية التربوية، إضافة إلى غياب الاختيار الصحيح للكوادر التعليمية وعدم تطبيق مقولة “الرجل المناسب في المكان المناسب”، حسب والتي أكدت مسؤولية جميع الجهات المعنية بالتربية، موضحة أن المسؤولية جماعية تبدأ من الأسرة وتنتهي في الجامعة.
مطالبة بنشر ثقافة الوعي
وبرأي الاختصاصية في كلية التربية الدكتورة أسمهان جعفر أن جسر التواصل بين وزارة التربية وكلية التربية مقطوع، فالغياب كامل للتعاون والتنسيق والتكامل، ولاسيما أن الكلية تصرّ على تدريس المنهج السلوكي الذي يعتمد على الحفظ والبصم، والوزارة تطبّق منهج المعايير والاعتماد على اكتشاف المعلومة، فيخرج المعلم المؤهل من الكلية ليصطدم بالواقع، مشيرة إلى أنه تمّ تقديم مشاريع تربوية، إلا أن الوزارة رفضت لأسباب غير معروفة، مطالبة بنشر ثقافة الوعي وإعادة بناء الإنسان من جديد مع تفعيل وجدية الدورات التدريبية للمختصين، وأن الحضور للاستفادة لا لمجرد إثبات وجود خوفاً من العقوبة، داعية إلى ردم الهوة مابين وزارة التربية وكلية التربية.
خلل في بعض الكوادر
من جهتها لم تخفِ الموجهة الاختصاصية للإرشاد النفسي والتربوي في وزارة التربية إلهام محمد وجود خلل في بعض الكوادر التعليمية، ولاسيما بعد أن أصدرت الوزارة قرار تنظيم علامة السلوك للمدرّس بجانب علامة المادة الاختصاصية، إلا أن البعض لم يطبّق هذا القرار مغفلين أهمية سلوك الطالب وخاصة أنها مادة مرسبة، موضحة أن المشكلة تكمن أحياناً في شخصية المدرّس وعدم امتلاك المرشد النفسي أو التربوي الخبرات الكافية لضبط سلوك الطالب، ولاسيما أن خريجي كلية التربية على الأغلب يدخلون العمل الميداني من دون مهارات أو خبرات، حيث تقوم وزارة التربية بإخضاع الخريجين لدورات تدريبية، مضيفة: إن الظروف الراهنة واكتظاظ المدارس بأعداد كبيرة من الطلاب شكّلت ردود أفعال سلبية عند الطلاب.
وعن العلاقة بين والوزارة والكلية لم يختلف رأي الموجهة التربوية عما ذكرته الاختصاصية في كلية التربية، حيث أكدت محمد على غياب التنسيق الفاعل، مع العلم أن وزارة التربية تحرص على طرح أسماء أساتذة كلية التربية في جميع اللجان المشكلة في هذا الخصوص، ولاسيما لجنة “الدليل الخاص بالمرشدين”، مشيرة إلى أن أغلبهم لا يستمرون في العمل لأسباب قد تكون بعضها موضوعية أو ربما التشدد برأي لا يتناسب مع واقع العمل التربوي.
غياب التنسيق
وحمّلت محمد جزءاً من المسؤولية لمشرفي طلاب كلية التربية بغياب التنسيق من قبل المشرف مع القائمين في الوزارة وخاصة عند زيارة المدارس من قبل طلاب الكلية وإطلاعهم على العمل الميداني، حيث إن المشرف لا يرافق ويتابع الطالب في هذه الزيارات ما يؤثر على خبرات ومهارات الطالب الذي سيكون مرشداً في المدارس!.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :