الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

الحال المقلوب إلى متى..؟!!

هناك مقولة مؤكدة تشير إلى أن الدول الأقل بطالة في العالم هي التي تدخل 80% من طلابها في التعليم المهني والفني، ليصبحوا بعد سنتين من التأهيل والتدريب المكثف جاهزون لسوق العمل، كعمّال مهرة يشكلون عصب العملية التنموية في تلك البلدان، التي يقع بعضها في جوارنا.

للأسف الحال عندنا مقلوب تماماً، فالأولوية لاختصاصات الطب والصيدلة والهندسات بأنواعها واللغات وغيرها، والتي ألهبت معدلات القبول الجامعي إلى حد غير معقول أو مقبول، بينما ينظر للتعليم المهني نظرة دونية كمأوى للفاشلين دراسياً!!.

بالتأكيد مؤلمة جداً هذه النظرة القاصرة التي رسخها بكل أسف القائمون على المنظومة التعليمية شكّلت عقده نقص عند الشباب المقبلون والراغبون بهذا النوع من التعليم، فابتعدوا عنه خوفاً من أن تلصق بهم تهمة “فاشل دراسياً”.

ويبقى السؤال: أما آن الأوان براغي بنية التعليم المهني والفني التي تعاني من الوهن الشديد الذي يهدد بموتها ولن تنفع حينها الاجتماعات الدورية الاستعراضية بإنعاشها وعودة الروح لها لتأخذ الأولوية؟!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :