الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

الرئيس الأسد لوفد فرنسي: تحرير مدينة تدمر التاريخية من تنظيم “داعش” الإرهابي إنجاز مهم ودليل على نجاعة استراتيجية الجيش السوري وحلفائه في الحرب على الإرهاب

دمشق -سانا

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفدا فرنسيا يضم عدداً من البرلمانيين والمثقفين والباحثين والإعلاميين.

ولفت الرئيس الأسد إلى أن هذه الزيارة تتزامن مع تحرير مدينة تدمر التاريخية اليوم والذي يعد إنجازاً مهماً ودليلاً جديداً على نجاعة الاستراتيجية التي ينتهجها الجيش السوري وحلفاؤه في الحرب على الإرهاب مقابل عدم جدية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويضم أكثر من ستين دولة في محاربة الإرهاب بالنظر إلى ضآلة ما حققه هذا التحالف منذ إنشائه قبل نحو عام ونصف.

2323232-300x168

وأشار الرئيس الأسد إلى أن زيارات الوفود البرلمانية إلى سورية واطلاعها على حقيقة الأوضاع في مختلف المناطق والمدن السورية يمكن أن تساعدها على العمل بشكل فاعل لتصحيح السياسات الخاطئة والمفاهيم القاصرة التي تتبناها حكومات بعض الدول ومن بينها فرنسا تجاه ما تشهده سورية والتي لم تقتصر على توفير الغطاء للإرهابيين بل عملت أيضا على فرض عقوبات اقتصادية جائرة أثرت سلبا على أساسيات الحياة بالنسبة للشعب السوري.

من جانبهم عبر أعضاء الوفد عن تضامنهم مع الشعب السوري مؤكدين أنهم سيواصلون العمل من أجل تخفيف معاناة السوريين ورفع الحصار الاقتصادي المفروض على سورية.

كما أعرب الأعضاء عن أملهم في عودة الاستقرار والسلام إلى سورية في أقرب وقت ممكن مؤكدين أهمية الحفاظ على التنوع الثقافي والحضاري الذي تتميز به.

وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع في سورية حيث أطلع الرئيس الأسد الوفد الضيف على آخر المستجدات سواء على الصعيد السياسي أو الميداني.

وفي تصريح لـ سانا حول اللقاء قال رئيس الوفد عضو اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية تيري مارياني: “هذه هي المرة الثانية التي أقابل فيها السيد الرئيس بشار الأسد وخلال هذه الزيارة كان المناخ متغيرا كليا بسبب الدعم الروسي ونجاحات الجيش العربي السوري”، مشيرا إلى أن هزيمة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” ليست سوى مسألة وقت.

وأضاف مارياني:” تحدثنا مع الرئيس الأسد عن مرحلة إعادة الإعمار والمصالحات حيث وجدنا رئيسا قلقا على سورية وعلى المرحلة التي تلي الحرب وعلى مصير شعبه والحياة التي سيؤمنها له فيما بعد”.

وقال مارياني :”أنا فخور جدا بوجود رئيس كالرئيس الأسد الذي يتطلع دائما إلى المستقبل وتوقعت أن أسمع عبارات عن الانتقام ولكن كل ما سمعته موضوع المصالحات وإعادة البناء وهمه الشاغل إعادة بناء كل ما تهدم في سورية”، معتبرا أن إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة تدمر هو خبر جيد بالنسبة لسورية وخبر أهم بالنسبة لكل العالم لأن حضارة تدمر هي حضارة كل الناس كما أن تحرير هذه المدينة ليس سوى مرحلة لمتابعة انتصارات الجيش العربي السوري فالحرب ضد الإرهاب ليست حربا سورية وإنما حربنا أيضا.

وقال الكاتب الفرنسي وأحد أعضاء الوفد جوليان غوشيدي: “قابلت رئيسا محبا لشعبه وتحدثنا مع سيادته عن الوضع في سورية والعالم عموما وعن الجغرافيا السياسية حيث لاحظت أن الرئيس الأسد يتمتع بثقافة عالية جدا كما تطرقنا إلى العلاقات مع فرنسا التي أوجعت قلوبنا بسبب حماقة الذين يقودوننا هذه الأيام” .

وأضاف:”لاحظت أن الشباب السوري مثقف جداً وسأشرح في بلدي والعالم كله أن هذا البلد يجب دعمه وإبعاد هؤلاء الارهابيين عنه”، مؤكدا أن”سورية جوهرة يجب المحافظة عليها”.

من جهته قال البرلماني الفرنسي نيكولا دويك :”هذه هي المرة الثانية التي أقابل فيها الرئيس الأسد وأنا سعيد لأنني أرى الوضع أفضل في سورية من السابق، ومن الجميل أن يعاد الأمن و الاستقرار إلى مدينة تدمر في عيد الفصح المجيد”.

وكان الرئيس الأسد شدد خلال لقائه وفداً فرنسياً في الرابع عشر من تشرين الثاني الماضي على أن السياسات الخاطئة التي انتهجتها الدول الغربية ولا سيما الفرنسية إزاء ما يحصل في منطقتنا وتجاهلها لدعم بعض حلفائها للإرهابيين هي التي ساهمت في تمدد الإرهاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :