الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

أكثر من 50% نسة البطالة بين الشباب السوري.. والتدخل الحكومي ما زال خجولاً؟!!

أظهرت نتائج مسح القوة العاملة أن نسبة الشباب العاطلين عن العمل في سورية تجاوزت إلى حد كبير الـ 50% من قوة العمل، هي بلا شك نسبة كبيرة وخطيرة تطرح أكثر من إشارة استفهام حول كيفية تطويقها في ظل هذه الظروف الصعبة التي نشهد فيها هجرة ملحوظة للكفاءات السورية ونحن نتفرج!!

الملاحظ أن التدخل الحكومي ما زال خجولاً ، رغم وجود برامج لتشغيل الشباب، لكن للأسف البرنامج المذكور لم يخرج من شرنقة التدريب والتأهيل حتى أن الفرص التي قدمها محدودة ولا تلبي طموحات الشباب ولا تتناسب مع أعداد العاطلين عن العمل التي تبلغ بمئات الآلاف وأكثر!!.

ما يزيد “الطين بلة” أن وزارة العمل ما زالت تنظر لبرنامج تشغيل الشباب وكأنه المنقذ الذي “سيشيل الزير من البير” فالتصريحات الأخيرة لوزير العمل الدكتور خلف العبدالله  تؤكد هذا المنحى حيث اعتبر برنامج تشغيل الشباب برنامج تدريبيّ لإكساب الخريجين الجدد الخبرات اللازمة التي تؤهلهم للدخول إلى سوق العمل!.

ولكن ماذا بعد التدريب إن كانت شروط التعيين معقدة أقلها السباحة في بحر المحسوبيات الذي يضع x على أصحاب الكفاءات!!.

بالمختصر، حلول البطالة تحتاج للمرونة والحنكة والإبداع في كيفية إدارة هذا الملف الساخن إلى حد الغليان، فهل من منقذ يعمل على الأرض لا من وراء المكاتب؟!!.

مدير التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :