الأخبار تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا || اليوم الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري || الرئيس الأسد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس العراقي برهم صالح || تعطيل الجهات العامة لمدة اسبوع من الأحد المقبل و حتى الخميس || جامعة دمشق تؤجل الامتحانات الواقعة في يوم رأس السنة الهجرية إلى موعد يحدد حسب كل كلية .. ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

جيل يرى ولا يقرأ..!!

يبدو أن شباب اليوم ” طلقوا ” بالثلاثة الكتاب وهاموا في حب الانترنت والفضائيات التلفزيونية ومتابعة أخبار نجوم الرياضو والفن ….

مناداة…الغريب؟!

ينادي الكتاب بأعلى صوته لشباب الوطن الذي يريد بناءه البناء السليم للعودة إليه ، فهنالك الكثير من الكلمات  بين السطور تنتظر قارئها ليبدع غيرها ،فمن المعيب لجيل شاب أن يكون الكتاب بالنسبة له غريب لا يوليه الاهتمام إلا بالمناسبات. فمن المجيب؟!

هم …”هكذا رأوه”

بين الطالب سالم من كلية الإعلام أنه لا يقرأ كثيراً ليس كرهاً بالقراءة بل لظروف يراها تمنعه من تثقيف نفسه بالشكل المطلوب فهو طالب عليه دراسة مناهج تعتبر مكثفة إضافة إلى أنه كشاب متوسط الحال لا بد له من العمل إذ لم يكن معيل لأسرته أيضاً ،وهنا أضافت الطالبة حنان من كلية الإعلام أنه لابد من وجود حل من الحكومة لهؤلاء الطلاب الذين يدرسون ويتعلمون فلنجاح البحث العلمي والثقافي للطالب لابد له من أن يكون متفرغ للدراسة

لااااا …أعذار

بينما لم تقتنع الطالبة سمر بأي عذر من الممكن تقديمه لتبرير البعد عن الكتاب فلا حواجز تقف أمام الإرادة وما أجمل القراءة في الميكروباص نعم هذا أسلوب الإنسان الغربي الذي لا يستعد لإضاعة أي دقيقة من وقته فلماذا لا نكون هكذا؟  فبدل البحث عن أعذار علينا البحث عن حلول

مبادرات…

بين الطالب محمد من كلية الآداب أنه محب جداً للقراءة وفي وقت وجد نفسه غير قادر لشراء كل كتاب يحلم بقراءته قام بتشكيل هو و رفاقه مجموعة سموها “محبي الكتاب” تعتمد سياسة هذه المجموعة التي تتكون من 30 شخص شراء كل شهر كتاب من قبل كل طالب أي شراء ثلاثين كتاب يتم تبادلهم بين الطلاب خلال الشهر وهكذا يكون الطالب قام بشراء كتاب وقرأ ثلاثين كتاب،وتمنت الطالبة رغد من كلية الصيدلة أن تنضم لهذه المجموعة الشبابية التي تستحق التقدير فهي رأت مع كل ايجابيات هذه المبادرة تراها فرصة حقيقية للتنافس و التشجيع بين الطلاب للقراءة فمن كان يقرأ كتابين أو ثلاثة فهو يجد نفسه في مكان لا يقبل به إلا قراءة العشرات من الكتب

“أجوع حتى أشتري لهم كتاب”

قالتها الطالبة ميرنا من كلية التربية وهي تردد أسم الشاعر العربي محمود درويش الذي أشتهر بهذه المقولة وهي تقول ما المانع من هذا فالغذاء غذاء الروح لا الجسد ،وأضاف الطالب طارق من كلية الاقتصاد ضرورة وجود مكتبات ذات خدمات عالية تقوم بتسهيل وصول القارئ للكتاب المراد ،وأكد الطالب علي على ضرورة وجود المكتبات المتخصصة فهذا العصر لا مكان للمكتبات العامة التي مهمة احتوت على كتب وفي جميع الاختصاصات لا يمكنها أن تكون شاملة فمن الممكن للمكتبة المتخصصة أن تكون شاملة ولو لدرجة معينة .بينما أضافت الطالبة هنادي من كلية العلوم أن لا داعي لأن تجوع من أجل شراء أي كتاب فبالنسبة لها لا يعنيها الأمر كثيراً فطبق شهي يغريها أكثر من أي كتاب مهما كان.

آرائهم…

هكذا كان رأي العديد من الطلبة الجامعيين بالكتاب الذي لا يستطيع أحد أن يقلل من شأنه في نهضة المجتمع وتطوره والسؤال الحقيقي هنا أين هو المكان الحقيقي للكتاب عند كل شخص؟!

   نور هشام حمودة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :