الأخبار اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليومين الثاني من بطولة كرة القدم و الأول من بطولة كرة الطائرة الشاطئيتين في اللاذقية || مؤتمر تطوير الرياضة مدرسياً وجامعاً ينطلق قريباً …وطلب يؤكد التشبيك مع الاتحاد الرياضي للنهوض بواقع الرياضة الطلابية || جامعة دمشق :تمديد التسجيل على مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || فرع إيــران للاتحاد الوطني لطلبة سورية يبحث مع القيادة المركزية للاتحاد الطلابي الاسلامــي سبل تطوير العلاقة بين الاتحادين على مختلف المجالات || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة بخصوص تمديد التسجيل و ملء الشواغر || فرع اتحاد الطلبة بالقنيطرة يلتقي بالفريق الطلابي المسرحي || دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا || البعث : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و التأهيل و التخصص لغاية 31\10 || تشرين : استمرار التقدم لمفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية لغاية 27 الجاري || العلوم الصحية بجامعة دمشق تنهي فرز نتائج مسابقة القبول والنتائج الخميس المقبل || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة : التقيد بالرسوم والسماح للطالب الذي سدد الرسوم بالتقدم لمفاضلة ملئ الشواغر || 635 طالباً وطالبة يتقدمون لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث || اتفاقية بين هيئة التميز والإبداع والمعهد العالي للعلوم التطبيقية لتعميق وتوسيع الشراكة ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

يريدون الأمل بدل حقن “البوتكس”

بعد أكثر من خمس سنوات على الحرب الكونيىة هناك العديد من الأسئلة التي يمكن طرحها فيما يتعلق بالشأن الشبابي، وخاصة لجهة كيفية وآلية التعامل الصحيح مع الشباب في المرحلة القادمة بهدف الاستفادة القصوى من طاقاته وقدراته في مرحلة أقل ما يقال عنها أنها مفصلية وتحتاج لقرارات جريئة مبنية على خيارات سلمية لضمان جني الثمار الخيّرة التي تحمينا من الوقوع في المطبات.

شبابنا أظهر معدنهم الحقيقي في ظل الأزمة، وبصراحة “الشباب أعطوا أكثر مما أخذوا”، بالطبع هذا أقل الواجب، ولكن لهم حق على الدولة، لذا حان الوقت لأن تكون قضاياهم على سلم الأولويات وإلا خسرناهم بزيادة الضغط عليهم ودفعهم للهجرة التي باتت تدغدغ أحلام، بل طموحات الكثيرين منهم، وهناك أرقام لا تطمئن بهذا الخصوص!

لو عدنا إلى سنوات ما قبل الأزمة نجد أن التعامل مع حاجات ومتطلبات الشباب بمختلف مراحلة العمرية لم يكن قائماً على أسس سليمة، وبالتالي لم تكن النتائج مرضية للشريحة الشبابية مهما حاول أصحاب الشأن اظهار العكس، لأن الواقائع ماثلة كشواهد عالية الجودة بدقة وضوحها، ويكفي أن نشير إلى مشكلة البطالة التي لم تنجح الحكومات المتعاقبة بحلها أو التخفيف منها رغم “الوصفات” المتنوعة التي جربتها ونادراً ما أثبتت فعاليتها بالقدر أو الحد المأمول!.

المطلوب اليوم أن نعطي أملاً ملموساً لشبابنا بأن غدهم أفضل بكثير، ونجعلهم يلمسون ذلك بفعل حقيقي على الأرض ينسيهم نغمة الوعود الخلبية التي ملوا منها!.

وبالمختصر.. جربنا كثيراً ولا مجال للتجريب بعد الآن، نحتاج لحلول مدعومة بتخطيط سليم ورؤية استراتيجية كاشفة لسنوات طويلة، بدلاً من حقن البوتكس التي يختفي مفعولها بعد أشهر قليلة!.

شبابنا هم قادة المرحلة المقبلة التي ستشهد تبدلات كبيرة بعد أن نجتاز المرحلة الصعبة وتحقيق الانتصار وعودة الأمن والآمان، فلنكن على مسافة قريبة منهم.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :