الأخبار حديث هام للطلاب المتقدمين لمفاضلة هذا العام || زيارة تفقدية للاطلاع على واقع امتحانات الخريجين في القنيطرة || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة وزارة الثقافة تمدد فترة التسجيل و تفتح سقف العمر للاشتراك بمسابقة القبول في  المعهد العالي للفنون السينمائية || هام : لطلبتنا الدارسين في الخارج || اتحاد الطلبة يشارك في المؤتمر الأول لتطوير الرياضة المدرسية والجامعية || وزارة التعليم العالي  تصدر نتائج كافة المسابقات والاختبارات للعام ٢٠٢١/٢٠٢٢ || طالبة سورية تحصل على امتياز في درجة الماجستير من كوبا || ماذا يقول وزير التعليم العالي بخصوص موجة كورو نا الحالية ؟ وهل من إجراءات في العملية التعليمية ؟….تابعوا التصريحات التي أدلى بها د. بسام إبراهيم وزير التعليم العالي حول ذلك : ||  جامعة تشرين بطلاً لجامعات سورية في البطولة الرياضة الجامعية المركزية لكرة الطائرة الشاطئية سيدات ورجال || اختتام فعاليات البطولة الرياضية المركزية التي تستضيفها جامعة تشرين بحضور الزميل إياد طلب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة رئيس مكتب النشاط الرياضي المركزي. || السيدة أسماء الأسد تستقبل الخريجة نجلاء برغل || زيارة لورشة العمل الآثارية لتوثيق ورسم اللقى الأثرية الفخارية المكتشفة في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليومين الثاني من بطولة كرة القدم و الأول من بطولة كرة الطائرة الشاطئيتين في اللاذقية || مؤتمر تطوير الرياضة مدرسياً وجامعاً ينطلق قريباً …وطلب يؤكد التشبيك مع الاتحاد الرياضي للنهوض بواقع الرياضة الطلابية || جامعة دمشق :تمديد التسجيل على مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || فرع إيــران للاتحاد الوطني لطلبة سورية يبحث مع القيادة المركزية للاتحاد الطلابي الاسلامــي سبل تطوير العلاقة بين الاتحادين على مختلف المجالات || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة بخصوص تمديد التسجيل و ملء الشواغر || فرع اتحاد الطلبة بالقنيطرة يلتقي بالفريق الطلابي المسرحي || دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

تنظيم سوق العمل ما زال عنواناً عريضاً .. والفيتامين “واو” سيد الموقف!!

رغم الانتقادات المحقة التي طالت مكاتب التشغيل التي كانت تعتمد كوسيلة للحصول على العمل، إلا أنها كانت تمثل بارقة أمل لمئات آلاف الشباب الباحث عن فرصة عمل باتت نادرة، ومن يراجع سجلات وزارة العمل يجد هناك آلاف مؤلفة من الشباب العاطل عن العمل دوّن اسمه في جداول الدور على أمل الفوز بوظيفة حكومية، لكن بعد سنوات من الانتظار أدركوا أنه لن يأتي لأنهم لا يمتلكون الفيتامين “و”..!!

ثمة سؤال يطرح نفسه هنا: هل توظيف بضع مئات او آلاف من طابور الباحثين عن فرصة عمل دليل نجاح القائمين على هذه البرامج ؟!!.

حسب البيانات الصادرة عن مديرية القوى العاملة في وزارة العمل أن عدد المشتغلين بمكاتب التشغيل العامة حتى نهاية الربع الأول من العام الحالي /318510/ من أصل مليون و855 ألف و716 مسجلاً..!.

شتان ما بين الرقمين الاول مخجل والثاني مخيف، وبالنتيجة نحن فشلنا بامتياز في إدارة هذا الملف الساخن، صحيح أن تنظيم سوق العمل من خلال إرساء بنية تشريعية وقانونية تضمن حقوق العمال في القطاع العام والخاص، ولكن ما يهم الشباب هو وجود مشاريع على الأرض تمتص طالبي فرص العمل كل عام والذي يزيد عددهم سنوياً عن الـ 275 ألف!!.

ما هو المطلوب الآن؟.. سؤال يجب أن يكون حاضراً بقوة على سلم أولويات المرحلة القادمة المليئة بالتحديات، خاصة أننا مقدمون على مجلس شعب جديد تعلق عليه آمال كبيرة للمساعدة في حلحلة انكماش فرص العمل “المعضلة” التي ساهمت في هجرة الكثير من الكوادر الكفوءة التي لملمت بقايا أحلامها وطموحاتها بحثاً عن مناخ مناسب يقدّر قيمتها بدلاً من تهميشها لدرجة الإقصاء!.

للأسف كل الحلول التي جربها أصحاب القرار للتخفيف من حدة البطالة منذ بداية الحرب ولغاية اليوم لم تفِ بالغرض، وحتى ما قبل الأزمة، بدءاً من مكاتب التشغيل مروراً بهيئة مكافحة البطالة وصولاً إلى برنامج تشغيل الشباب، كلها مشاريع نال منها الفساد، فنخر عظامها التي لم تعد تقوى على حمل ثقل العاطلين عن العمل!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :