الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

مطابخ وبوفيهات لصناعة الشاي والقهوة!!

لا شك أن سيطرة الفوضى على واقع العمل المؤسساتي، وتخبط الإدارات والكوادر الوظيفية التي تعاني من الكسل في الكثير من الجهات يبررعجزها الدائم عن حل مشكلاتها، وتحسين أداء موظفيها بعد أن تحوّلت مكاتبهم من قلة العمل إلى مطابخ وبوفيهات لصناعة الشاي والقهوة ولكي لا نبخس هذه الوزارات والجهات  حقها، يمكن القول: إنها  استطاعت إيجاد وظيفة حقيقية لطاولات الكمبيوتر التي أضحت  دلال القهوة وفناجين الشاي المصفوفة عليها تعبّر عن نوعية الاستخدامات التي تتم للتقانة الحديثة فيها.

بالمختصر، هناك حلقة مفقودة في عمل العديد من الجهات  التي تمتلئ مكاتبها بالمئات من الموظفين، ولابد هنا من التأكيد على أن  المشكلة لا تكمن في وجود فائض، بل هناك سوء توزيع للعاملين والموظفين إلى جانب عدم التقيد بمعايير العمل الصحيحة التي يتيح غيابها فرصة تسلل الانتهازيين والوصوليين إلى داخل المكاتب الوظيفية وممارسة الأفعال المسيئة للوظيفة العامة التي أضحت المتهمة الأولى في قضايا الفساد؟!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :