الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

الاقتصاد السوري تحت المجهر في الجلسة الأولى للحوار الوطني بجامعة دمشق

كتب مدير التحرير:

انطلقت في جامعة دمشق صباح اليوم جلسات الحوار الوطني بمشاركة العديد من أساتذة الجامعة من مختلف الأطياف السياسية الذين غصت بهم قاعة رضا سعيد للمؤتمرات.

الجلسة كانت مخصصة لمناقشة المحور الاقتصادي , حيث تركزت المناقشات والحوارات والمداخلات على تحديد الرؤية المستقبلية للاقتصاد السوري , والسياسة المالية وبشكل خاص ما يتعلق بالضريبة , كما حضرت سياسات التشغيل بقوة , بالإضافة إلى آليات مكافحة الفساد , وأولويات قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات والطاقة , وما يخص الاستيراد والتصدير وحماية المنتج الوطني .

الحوار جرى بكل جرأة وشفافية أي من دون أية خطوط حمراء أو وضع ” فيتو” على رأي أحد, وهذا ما وحد الرؤى ووجهات النظر بين المتحاورين الذين قالوا كل شيء ” عالمكشوف” .

فالكل أجمع على أن سورية تتعرض لمؤامرة كبيرة بهدف تطويعها وتحييدها عن مواقفها المبدئية , وبنفس الوقت لم يغفل أحد أن السياسات الاقتصادية القاصرة كانت سبباً من الأسباب الرئيسية للمحنة التي تمر بها سورية لأنها فشلت في تقديم الحلول لأزماتنا الاقتصادية التي كانت من صنع يدها على حد قول وإجماع على أغلبية المتحاورين .

ومن العناوين الآخرى البارزة التي ركزت عليها مداخلات المتحاورين , المطالبة بحماية المنتج الوطني ودعمه من خلال منع استيراد الكثير من السلع والمنتجات والمصنوعات التي تنتج وتصنع محلياً وبجودة عالية وتحقيق العدالة في توزيع الاستثمارات والمشاريع التنموية بحيث تغطي كافة أنحاء القطر وخاصة في المناطق المنتجة.

وشدد المتحاورون على أن مكافحة الفساد وقطع دابره هو الأساس في وضع الوطن على السكة الصحيحة , وطالبوا بمحاسبة المفسدين من حلال تشكيل هيئة تابعة مباشرة لرئاسة الجمهورية , ولفت المتحاورون الى أهمية استقلالية القضاء , ونزاهته وضرورة سن التشريعات الاقتصادية المحفزة للاستثمار.

وأشاروا بوضوح إلى أن المفاصل الإدارية في مؤسسات الدولة لم تكن على قدر المستوى بصياغة وإعداد برامج اقتصادية قادرة على خلق اقتصاد سوري قادر على المنافسة بين اقتصاديات العالم وتحقيق الحضور المناسب….

تفاصيل أكثر لاحقاً….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :