الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

واثق الخطوة يمشي أسداً

كتب غسان فطوم :

 واثق الخطوة يمشي أسداً .. متماسكاً صلباً ، ومتحدياً .. كما عهدناه دائماً كان بالأمس سيد الوطن في خطابه الشامل على مدرج جامعة دمشق .. وما لهذا المكان من معان ودلالات أراد من خلالها الرئيس الأسد أن يبعث رسائل  بالجملة تحت عناوين عدة لم تغب عنها التفاصيل التي كان ينتظرها بشغف كل مواطن سوري شريف بعد عشرة أشهر على المؤامرة .

سيادته كان منفتحاً على الداخل وملتزماً بقضايا الشعب ، وصامداً بوجه التحديات الخارجية الغربية والمستعربة ” إن التآمر الخارجي لم يعد خافياً على أحد ولم يعد بالإمكان تزوير الوقائع والأحداث من قبل الأطراف الدولية والإقليمية التي أرادت زعزعة استقرار سورية “

كان خطاباً جريئاً وشفافاً أصاب مقتلاً في جسد المتآمرين الذين يحصدون اليوم ثمار أكاذيبهم فلن تفيدهم فضائيات الناتو التي تعرت بكذبها المتعمد أمام الشعب السوري .

خطاب مفصلي رسم معالم الطريق إلى سورية المتجددة عندما لامس مختلف الجوانب الهامة المتعلقة بالوضع السوري والخطوات الإصلاحية للخروج من الأزمة بسورية متجددة ” الدستور الجديد يعرض على الاستفتاء في بداية آذار القادم الحكومة الجديدة موسعة تمثل القوى السياسية … نجاح مكافحة الفساد بحاجة إلى وعي شعبي كبير … عندما لا نستجيب للتحدي لا نستحق اسم سورية.. قواتنا المسلحة رجال الضمائر الحية … دماء الشهداء منارة تضيء طريق الأجيال المقبلة … لا مهادنة مع الإرهاب ولا تهاون مع السلاح الآثم “

خطاب أعاد تصويب العمل السياسي العربي في مواجهة المؤامرات , وعكس الفهم الحقيقي للعروبة ” لن نغلق الباب على أي مسعى عربي طالما أنه يحترم سيادتنا وقرارنا… الجامعة بلا سورية عروبتها معلقة..”

وللشباب أعطى السيد الرئيس اهتماماً بالغاً في خطابه هذا الشباب الذي عانى ما عاناه في الماضي من تهميش ” أهم شيئ أن نركز على الشباب الذي كان فاعلاً في الدفاع عن الوطن “

باختصار هو خطاب عبر عن مشاعر كل مواطن شريف وعزز في النفوس الطمأنينة والثقة بالنصر القريب على أعداء سورية في االداخل والخارج , ورسم استراتيجية العمل للمرحلة القادمة بسورية متجددة  كنموذج يحتذى به لدولة عصرية ..

كلنا معك يا سيادة الرئيس … نفديك بأرواحنا, وكما قلت ” كرامتنا أقوى من جيوشهم وأغلى من ثرواتهم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :