الأخبار تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

طلبة سورية في ساحة الأمويين إطلالة السيد الرئيس بشار الأسد علينا أمدتنا بالعزيمة والثقة والنصر

لم يكن في بال طلبة وشباب سورية والجماهير التي احتشدت في ساحة الأمويين منذ ساعات الصباح أدنى توقع بإطلالة أو مفاجأة من العيار الثقيل… حضر السوريين لساحاتٍ لها اسمها الوطني والتاريخي.. وكللوا بعلمهم السوري وحناجرهم عبارات العروبة والوطن والمجد والكرامة.. فجأة ومن بين الجموع الغفيرة هدر صوته الذي يعشقون حسه الوطني.. إنه نبض السوريين على امتداد سورية.. سورية المتجددة عبر التاريخ.. والشعب الأبي الذي يرفض الانكسار في عصر الإنهيار.

فخر واعتزاز بقائد تاريخي

تبدأ الطالبة مايا أبو قمر من فرع معاهد دمشق لاتحاد الطلبة كلامها معبرة عن سعادتها المطلقة برؤية السيد الرئيس بشار الأسد في ساحة الأمويين وقالت لقد كانت مفاجأة كبيرة لنا أن نرى سيادته ونسمع كلماته يخاطبنا وهو بيننا إنه من أسعد أيام حياتي وخلق حالة من الفخر والاعتزاز في نفسي ونفس زملائي الطلبة والشباب.. أشعر بالفخر وهو الذي كحل عيوننا يوم أمس وأثلج قلوبنا بخطابه التاريخي الذي جعلنا قلعة صمود وصخرة في وجه كل من يتآمر على سورية ومصدر فخرنا وقرارنا السيادي المستقل.

صنع في نفوسنا… تباشير النصر

ونوهت الطالبة هبة الحموي معهد اقتصاد منزلي بالمفاجأة الكبيرة لرؤية سيد الوطن وتواضعه الجم ومشاركته لجماهير شعبه.. إنه المقاوم الصنديد والقائد الإصلاحي الكبير في وجه مشاريع الاستسلام والانهزام وكل من يعبث بأمن الوطن والمواطن.. لظهوره اليوم بيننا دلالات عميقة تجعلنا نشهد للساحات بأننا رجالها وبأننا قائد مؤتمن على سورية وعلى العروبة.. بالأمس سمعنا خطاب العقل والقلب وقدرتنا على تجاوز الأزمة بوحدتنا الوطنية وتماسكنا وصمودنا في وجه أعداء الأمة.

رسالة شكر وتقدير لكل سوري

وعبر الطالب فادي سعيد من كلية الآداب عن شكره لله تعالى لإطلالة السيد الرئيس من ساحة الأمويين وقال هذه الإطلالة هي رسالة شكر وتقدير من قائد كبير إلى جماهير الوطن.. ونحن نستحق أن نقف مع مسيرة الإصلاح .. مع قرارنا الوطني المستقل لأن سورية مع السيد الرئيس هي قادرة على تقديم نموذج دولة عصرية وأضاف فادي باسمي واسم زملائي الطلبة والشباب نوجه تحية إكبار واحترام للقائد ونعاهده أن نكون جنده الأوفياء وحاضر ومستقبل سورية.

هذا هو يوم الشباب السوري

ورأت الطالبة دينا كم نقش من معاهد دمشق أن البرد والازدحام في المسيرة وغيرها من الأمور قد نسيناها عندما رأينا سيادته.. كانت إطلالة قائد عظيم يحمل معاني سورية رأينا في عيونه وإطلالته في ساحة الأمويين من عاصمة التاريخيا والجغرافيا كيف يرى الشباب الذي كان فاعلاً كيف يرى الشباب الذي كان فاعلاً في الدفاع عن الوطن وسيبقى عند حسن ظن سيد الوطن فاعلاً في وجه أعداء الوطن ومسيرة الإصلاح والتنمية.

هذه ساحاتنا التي تفخر بها سورية

ومن بين الحشود التي تجمعت في الساحة تحدثت الطالبة أريج رزق قائلة إن وقفتنا اليوم هي وقفة لدماء الشهداء التي هي منارة تضيء طريق الأجيال المقبلة.. وقفتنا هي وقفة لرجال قواتنا المسلحة ورجال الضمائر الوطنية الحية  والعزائم الصلبة.. وقفتنا هي وقفة التحدي لأننا اسم وعنوان سورية.. وكيف لي أن أقول ما أقول ونحن نسمع السيد الرئيس يشق صوته في الجماهير المحتشدة عند ساحة الأمويين.. يخاطب شباب الوطن.. لقد جعلنا نشعر بالفخر والكبرياء.. ونعيش معركة الوطن الذي لا مكان للأيدي المرتعشة فيه فلا تعاون مع الإرهاب وتلك هي وقفة العزة والكرامة مع سيد الوطن.

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :