الأخبار استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || بالتعاون مع اتحاد الطلبة … ندوة مرورية في جامعة حماة الاثنين القادم || الهيئة الطلابية لكلية هندسة المعلوماتية والاتصالات في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || أبطال نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يستمرون في التألق || نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يحصد المركز الأول في بطولة الجمهورية لكرة الطاولة || مشاركة فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية في نشاط ثقافي || سورية تحصل على مقعد في السكرتاريا العامة لمجلس السلم العالمي || الرئيس بشار الأسد يستقبل رئيس وزراء جمهورية بيلاروس رومان غولوفتشينكو والوفد المرافق له ||

إلى متى تبقى الكفاءات العلمية مجرد جندي بين أحجار الشطرنج؟!!

دائماً الكفاءات السورية الشابة والخبيرة مميزة سواء داخل البلد أو خارجه وتحقق نجاحات مشهود لها، لكن تبقى المشكلة في تهميش هذه الكوادر لدرجة الإقصاء، وخاصة ممن يعملون في المؤسسات داخل الوطن، والسبب هو الذهنية التي يتم التعامل بها مع هذه الخبرات المبدعة!

الدرع الحصين!

يرى الباحث الاقتصادي منير عماد ضرورة تغيير طريقة تفكير الإدارات بشأن الموظف الذي تعتبره كجندي بين حجارة الشطرنج، يتم الاستغناء عنه متى شاءت، علماً بأن هذا الموظف قد يكون درعاً حصيناً لأهم حجر في الرقعة بشرط  توجيهه وقيادته بالشكل الأمثل، لأن أغلب الإدارات لا تعطي الموظف الحرية الإيجابية، ويعتبرونه تكلفة وعبئاً على المؤسسة يجب الاستغناء عنه بأول فرصة متاحة، ويخشون من تطويره وتدريبه خوفاً من عدم استمراره وقيامه بالانتقال إلى فرصة عمل أفضل، لأنه لو تم  اتباع سياسة التطوير المستمر بالإضافة للتحفيز عبر الإنتاجية والفعالية العالية للموظفين واتباع نظام الحوافز المستمر والمكافأة فسوف نحافظ على الموظفين.

الخامة الحقيقية

وأشار في حديث صحفي إلى ضرورة تصحيح الأخطاء عند فشل الإدارة وتلافيها وتصحيحها قبل تفاقمها كي لا تؤثر على جوانب العمل المختلفة والسعي إلى التميز لأن المميز دائماً يسعى للتميز، على سبيل المثال: عندما تعامل الإدارة موظفيها على أنهم فاعلون فإنهم سيجتهدون للحفاظ على هذه الفعالية عبر شعار “النجاح يتطلب تحقيق ما يتوقعه الآخرون، والتميز وجوب إنجاز ما لا يتوقعونه ” ويختم الباحث الاقتصادي  بالتأكيد على أن الإنسان أهم عنصر في صناعة التنمية وإعادة الإعمار لأن الإنسان هو الخامة الحقيقية لأي عملية تنمية واستثمار وإعمار، ويرى أن سورية قادمة في المرحلة المقبلة على انفتاح اقتصادي كبير وبتواتر سريع بهدف إعادة الإعمار، ولكي تتميز المؤسسات الاقتصادية المحلية يجب الاهتمام بالموارد الفكرية والبشرية لأنها مفتاح النجاح لأي مؤسسة.

التخطيط السليم

في ذات الإطار ترى العديد من الدراسات أن الطريقة المثلى لاستثمار الكفاءات الفكرية والبشرية في سورية يجب أن تتم وفق ضوابط ومعايير دقيقة تمت تجربتها من قبل في دول عانت من الحرب، لذلك يجب البدء بالتخطيط السليم وإيجاد استراتيجيات متعددة تتعلق بالأحوال العامة الآمنة والمضطربة والطارئة والبناء عليها بيد كفاءات وطنية مدربة ولا يضير الاستعانة بخبرات خارجية من دول صديقة مثل روسيا وإيران والصين والاستعانة بتجاربهم الناجحة للانطلاق من جديد، لأن مفرزات الأزمة السورية خلقت حالة فريدة في الإدارة، اجتهد بعض الدارسين على تسميتها بإدارة الأزمات الكبرى، وإن هي أخفقت في أماكن فلا يمكن تجاهل النجاحات التي تم تحقيقها على بساطتها.

بالمختصر، نحتاج لإدارات تعرف كيف تبدع وتبتكر وتتعامل مع خبراتنا بكل تقدير واحترام وثقة بإمكاناتها.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات