الأخبار كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || بالتعاون مع اتحاد الطلبة … ندوة مرورية في جامعة حماة الاثنين القادم || الهيئة الطلابية لكلية هندسة المعلوماتية والاتصالات في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || أبطال نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يستمرون في التألق || نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يحصد المركز الأول في بطولة الجمهورية لكرة الطاولة || مشاركة فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية في نشاط ثقافي || سورية تحصل على مقعد في السكرتاريا العامة لمجلس السلم العالمي || الرئيس بشار الأسد يستقبل رئيس وزراء جمهورية بيلاروس رومان غولوفتشينكو والوفد المرافق له || لليوم الثالث.. استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية باجتماع الجمعية العامة لمجلس السلم العالمي في العاصمة الفيتنامية – هانوي || ورشة صحية تدريبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || بطولة في الشطرنج ضمن معاهد اللاذقية || يحقق استدامة بيئية واقتصادية… طالب هندسة يصمم جهازاً لتكرير المخلفات البلاستيكية || برعاية اتحاد الطلبة …رحلة علمية في الجامعة العربية الخاصة || فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره السنوي الثاني لهذا العام || (معماريو الغد) معرض لمشاريع التخرج المتميزة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق || لقاء طلابي في  كلية الزراعة بالسلمية || تأجيل مذاكرات اللغة الانكليزية وامتحانات عدة كليات أخرى في جامعة الوادي الدولية الخاصة || الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومؤسسة وثيقة وطن يكرّمان الفائزين في “هذي حكايتي” لعام 2022 || مع كل لقاء.. نحمل زادنا الذي خطته جلسات الحوار الشبابية على مدى أيام.. وكل ما يدور في البال من هواجس الشباب والواقع والمرحلة الراهنة ||

قصص وحكايا وخيبات أمل والتهميش مستمر!!

الحياة الجامعية لم تعد كما كانت .. بفعل هذه الظروف ونتيجة اهمال بعض المطالب وصدور العديد من القرارات المتسرعة التي “خربطت” حسابات الطلبة!!.

اليوم من يجتمع مع طلبة الجامعة والخريجين من كل الاختصاصات العلمية يسمع الكثير من القصص والحكايا عن خيبات الأمل لديهم، كلها تتمحور حول “ألم” واحد يعانون منه عندما يخبروك عن “قتل” روح الإبداع في عقول الكوادر الشابة المؤهلة والمبدعة من خلال تجميدها وشلّ حركتها، عندما تقوم بعض المؤسسات بإصدار فرمانات مفصلة على قياس الإدارات المترهلة، التي تتحكم بمصير المؤسسة وكأنها ملك شخصي!.

وما يؤلم ويزعج أكتر هو استمرار التخلي عن الكفاءات والكوادر الشابة والخبيرة سيجعلنا نمشي برجلينا إلى الهاوية التي توقعنا بشباك “الإفرنجي” الذي لن يكون كريماً بخبراته، أو مخلصاً في عطائه وهذه حقيقة لمسناها حتى ما قبل الحرب القاسية الدائرة الآن!

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: ماذا يجب أن نفعل؟

لا شك أنه يتوجب على أصحاب القرار البحث عن برامج جادة لتأهيل وتطوير الكفاءات والمهارات في كافة المجالات لتعويض ما فقدناه، والأهم أن نعرف كيف نختار تلك الكوادر وفق معايير وأسس دقيقة يصعب خرقها!.

ويبقى الهم الأكبر هو العمل على استرجاع من هاجر قسراً أو طواعية وإعادتهم وزجهم في مرحلة الإعمار على مختلف الجبهات، فهي “معركة” لن تكون أسهل من الحرب الدائرة اليوم التي تحرق الأخضر واليابس.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات