الأخبار استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || بالتعاون مع اتحاد الطلبة … ندوة مرورية في جامعة حماة الاثنين القادم || الهيئة الطلابية لكلية هندسة المعلوماتية والاتصالات في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || أبطال نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يستمرون في التألق || نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يحصد المركز الأول في بطولة الجمهورية لكرة الطاولة || مشاركة فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية في نشاط ثقافي || سورية تحصل على مقعد في السكرتاريا العامة لمجلس السلم العالمي || الرئيس بشار الأسد يستقبل رئيس وزراء جمهورية بيلاروس رومان غولوفتشينكو والوفد المرافق له || لليوم الثالث.. استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية باجتماع الجمعية العامة لمجلس السلم العالمي في العاصمة الفيتنامية – هانوي || ورشة صحية تدريبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || بطولة في الشطرنج ضمن معاهد اللاذقية || يحقق استدامة بيئية واقتصادية… طالب هندسة يصمم جهازاً لتكرير المخلفات البلاستيكية || برعاية اتحاد الطلبة …رحلة علمية في الجامعة العربية الخاصة ||

أمهات سوريات أهدين قلوبهن للوطن

رغم كل متاعب الأم السورية ودموعها على امتداد سنوات الحرب الإرهابية التي يتعرض لها الوطن إلا أن نظرات عيني الأم السورية بقيت مشعة بالنور ترسم لأبنائها دوما مساحات الأمل لمستقبل أفضل قادم بينما تصنع لهم من يديها خبز الحياة والوفاء ليكونوا متميزين في بناء وطنهم.

واختزلت الأم السورية خلال الحرب الإرهابية التي يتعرض لها الوطن صور البطولة والعطاء والقوة والصبر فإضافة إلى كل تضحياتها ومسؤولياتها في شتى المجالات نذرت أبناءها للدفاع عن سورية لتبقى منيعة في وجه أعدائها.

لعيد الأم وقعه الخاص في سورية فخلال سنوات الحرب أثبتت الأم السورية أنها أعظم النساء في الأرض فابنها شهيد وجريح وأي أم أعظم من أم الشهيد التي تحمل صورة ابنها كراية نصر وبيان استشهاده كوثيقة ميلاد جديد تتباهى بها أمام جميع الأمهات فهي من قدمت كبدها لتحيا سورية بعزة ونصر وكرامة.

ولأن الوفاء لا يبادل إلا بالوفاء تقدم مختلف القطاعات في سورية الدعم والرعاية لأمهات وذوي الشهداء والجرحى كأقل واجب يمكن تقديمه

وبالمحصلة وعلى امتداد التاريخ كانت علاقة السوريين بوطنهم كعلاقة الابن بالأم التي يجب أن تحترم وتصان ويقدم لها كل الطاعة ويبذل في سبيل حمايتها الدم والروح في مقابل ما قدمته له من رعاية ومسامحتها له دوما على زلاته فمهما كان تبقى الأم هي الأغلى قيمة لدى أبنائها وهم من دونها بلا هوية ولا انتماء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات