الأخبار فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة ||

التعليم العالي لم تنجح في قلب الهرم!

المثير للدهشة أن وزارة التعليم العالي وضمن سياستها لتطوير المنظومة التعليمية كانت قد وضعت خططاً لتطوير التعليم الفني والمهني، من خلال إتباع سياسة الهرم المقلوب التي تتلخص بزيادة نسبة القبول في هذا النوع من التعليم على حساب القبول في الجامعات بنسبة أكثر من 50% لكن ذلك لم يحدث نظراً لعجزها عن تنفيذ تلك الخطة ، رغم أهميتها في تصحيح مسار التعليم الفني والمهني ووضعه “على السكة الصحيحة” وهي العبارة التي نسمعها دائماً ولكن دون مفاعيل حقيقية على الأرض، ما يجعل من هذه الدعوة خلبية كسابقاتها!.

بكل شفافية ووضوح  المهارات المطلوبة لسوق العمل غير متوفرة بالحد المقبول على أقل تقدير في خريجي جامعاتنا ومعاهدنا، وهذا سببه عدم تفعيل دور المعاهد التقانية أو الجانب العملي في الكليات، وهذه المسؤولية بلا شك تقع على عاتق المعنيين في المؤسسات التعليمية، وبشكل خاص وزارتي التربية والتعليم العالي، وظاهر الحال يشير إلى أن الأمور بعدها على الورق، أو ربما الأفكار لم تختمر بعد قياساً للحالة الراهنة أو الواقع المأساوي للمعاهد!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات