الأخبار فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة ||

مجلس الشعب يدعو السلطة التنفيذية لأخذ مقترحات أعضاء المجلس بعين الاعتبار

عقد مجلس الشعب جلسته العشرين والأخيرة من الدورة العادية الثالثة للدور التشريعي الثاني برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة المجلس وحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وعدد من الوزراء.

وأوضحت الدكتورة عباس في كلمة لها أن المجلس ناقش خلال هذه الدورة أداء عدد من الوزارات وبحث العديد من القضايا التي تهم المواطن في معيشته وتم تقديم المقترحات والآراء “لذلك ندعو السلطة التنفيذية لأخذها بعين الاعتبار والوزراء للتعاطي بمسؤولية عالية مع مقترحات أعضاء المجلس لتعزيز قدرة الشعب على مواجهة الظروف الصعبة”.

وأشارت الدكتورة عباس إلى أنه لم يعد خافيا على أحد أن ما يحققه الجيش العربي السوري من انتصارات وانجازات بالتعاون مع الأصدقاء والحلفاء دفع التنظيمات الإرهابية لأفعال إجرامية وتفجيرات ارهابية مشددة على أن كل أعمال الإرهابيين ستبوء بالفشل أمام ثبات وصمود الشعب والجيش العربي السوري.

وتوجهت رئيسة المجلس بتحية الإكبار للشهداء الأبرار وللشعب السوري الذي يسطر فصلا جديدا من الوطنية والانتماء والصمود مترحمة على الشهداء ومتمنية الشفاء العاجل للجرحى.

من جانبه قال رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس.. إن “عاصمة الكبرياء والشرف استطاعت أن تهزم الإرهاب الذي استهدف أرواح المدنيين الأبرياء محاولا بث الرعب والخوف ولكن عاصمة الصمود لم تستسلم لهذا الإرهاب كما جميع المدن والقرى على امتداد الوطن الغالي”.

وأضاف المهندس خميس.. إن الشكر والامتنان يوجهان هذه الأيام للشعب السوري العظيم ولأفراد قواتنا المسلحة الذين يضحون بكل غال ونفيس لتبقى سورية موحدة مستقلة بقرارها ولشهدائنا الأبرار وعائلاتهم ولحلفائنا الأوفياء الذين كانوا خير داعم لقواتنا المسلحة في حربها المقدسة ويوجهان للسيد الرئيس بشار الأسد الذي آمن بالنصر منذ بدء الأزمة والحفاظ على صمود الوطن و مواجهة المخططات.

وبين المهندس خميس أن سورية بقيت على موقفها المعلن منذ الأيام الأولى من الأزمة مع الحوار الوطني من أجل إنجاز حل سياسي لا يمس بالسيادة الوطنية واستقلال البلاد وجاءت المفاوضات في جنيف وأستانا تأكيدا على عمل سورية لاستثمار كل أمل يلوح بالأفق لحل الأزمة.

وتابع.. في المقابل كانت بعض الأطراف المشاركة في اجتماعي أستانا وجنيف تحاول خداع السوريين والعالم لترسل بعض متزعميها يتحدثون عن السلام والديمقراطية في حين يقوم أذنابهم بتجهيز القذائف والأحزمة الناسفة لتفجيرها في الأسواق والمطاعم الشعبية وفتح جبهات جديدة واستغلال اتفاق وقف الأعمال القتالية.

وأكد المهندس خميس أن كل هؤلاء لم يحصدوا سوى الفشل والخذلان ولم تستطع معاركهم أن تصنع لهم انتصارا وكل ما حصلوا عليه هو المزيد من القتلى ومن عاش منهم هرب إلى جحره مبينا أن المعارك التي خاضها الجيش العربي السوري ضد الإرهاب في جوبر ودرعا وريف حماة كانت رسالة قاصمة و حازمة لكل العالم بأنه ليس للإرهابيين أمل في سورية.

وبين رئيس مجلس الوزراء أن الدولة السورية استمرت بتشجيع ودعم سياسة المصالحات والتسويات حقنا للدماء وحفاظا على الممتلكات العامة والخاصة من التدمير والتخريب وحققت نتائج كبيرة كما حدث في ريف دمشق وحمص ودرعا.

واستعرض المهندس خميس الاستهداف الممنهج من قبل الإرهابيين للاقتصاد الوطني ولا سيما مصادر الطاقة والمنشآت الانتاجية الذي تبلور المباشر منه بتدمير معمل حيان للغاز والذي تزامن مع تأخر وصول ناقلات الوقود من الدول الصديقة إلا ان انتصارات الجيش مع الإجراءات الحكومية أسهمت في تجاوز هذه الأزمة.

ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة تعمل على إعادة الأمور إلى وضعها السابق وتقديم دعم أكبر لتشغيل عجلة الإنتاج الوطني في مختلف القطاعات والاختصاصات حيث تعمل على عدة ملفات خدمية واقتصادية وفق رؤيتها وبيانها الوزاري لتحقيق نتائج إيجابية مهمة وتوفير مستلزمات صمود شعبنا وقواتنا المسلحة.

وبين المهندس خميس أن الحكومة تتابع في ظل هذا الواقع عملها بشكل يومي وفاعل ولحظي ضمن مخطط بياني لمعالجة كل المتغيرات التي أفرزتها الأزمة وخاصة القضايا التموينية والمعيشية التي تهم المواطنين وتعمل على تنفيذ خطتها في التنمية الشاملة والمجالات الأخرى كافة.

ولفت المهندس خميس إلى اللقاءات النوعية والمتميزة بين أعضاء السلطتين التشريعية والتنفيذية وتفاعل أعضاء المجلس مع آلية العمل الحكومي للوصول إلى تلبية احتياجات المواطنين والتغلب على التحديات فكان التكامل مميزا بين السلطتين داعيا أعضاء المجلس الى التقدم باقتراحاتهم واستفساراتهم حول القضايا التي تهم المواطنين.

وأبدى عدد من أعضاء المجلس في مداخلاتهم ملاحظات حول عمل الحكومة وأدائها فيما يتعلق بالقضايا الخدمية والمعيشية مؤكدين أهمية العمل على تحسين أوضاع المواطنين وتوفير الخدمات الأساسية لهم وتعزيز صمودهم و زيادة الاهتمام بذوي الشهداء وبالجرحى وتأمين متطلبات الجيش العربي السوري.

وطالب أعضاء المجلس بالإسراع في تأمين البنى التحتية والخدمات في المناطق التي أعاد اليها الجيش الأمن والاستقرار لضمان عودة المهجرين من هذه المناطق إضافة إلى تأمين متطلبات الانطلاق في مرحلة إعادة الإعمار ولا سيما في مدينة حلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات