الأخبار لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة || الوفد الشبابي الطلابي العربي يزور الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ويلتقي رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي || وصول الوفد  الشبابي الطلابي العربي إلى الحدود السورية اللبنانية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب ||

المدارس الخاصة.. مستمرة بالتجاوزات.. ووزارة التربية تكتم عدد المخالفات!!

من يتابع أغلب المدارس الخاصة يجد الإقبال الكبير عليها في ظل الضغط الحاصل على المدارس الحكومية مع إتباع نظام الدوام “الصباحي والمسائي”، ما جعل الأهالي وخاصة شريحة الموظفين يلجؤون إلى المدارس الخاصة على الرغم من عدم اقتناع بعضهم بأسلوب التدريس فيها، حسب كلام الأهالي الذين اعتبروا في حديثهم أن المدارس الخاصة تكثف اللغة الأجنبية على حساب اللغة العربية مع وجود الكثير من الدروس الإثرائية على حساب الأنشطة التي هي ضرورة للطالب في هذه المراحل العمرية، والتي تركز عليها المناهج التربوية المطوّرة في المدارس الحكومية، ناهيك عن تنظيم الحفلات والرحل الترفيهية على حساب الطلاب لتشكّل هذه الأنشطة “الخلبية” باباً جديداً لربح يضاف إلى الأسعار الجنونية الكاوية التي تزيد بشكل اعتباطي في كل عام والغاية منها إبراز المدرسة كنوع من “البرستيج” الاجتماعي المزيف، علماً أن بعض هذه المدارس يكون مخالفاً للنواظم التربوية وغير مرخص ما يسبب خللاً في الوضع التربوي!!.

وزارة التربية أدركت أهمية تصويب الخلل من خلال التشدّد في تنفيذ المرسوم 7 لأنه ضرورة ملحّة للحدّ من ظاهرة المؤسسات التعليمية المخالفة وحماية الأسر من النفقات المترتبة وتأكيد أهمية المؤسسات التعليمية الرسمية.

ونقلت “البعث” عن مدير التعليم الخاص في وزارة التربية غيث شيكاغي، أنه لم يحدّد عدد المخالفات المنظمة بالضبط مع المكان، مكتفياً برقم وهو ما يزيد على عشرين مخالفة رصدتها الضابطة العدلية في بعض المحافظات! مع قيام الوزارة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق أصحابها وذلك بفرض غرامة مالية قدرها 500 ألف ليرة عملاً بأحكام المرسوم 7 مع إغلاق العقار المخالف إغلاقاً إدارياً عن طريق الجهة المختصة مدة ثلاثة أشهر عملاً بالبلاغ الوزاري، كما تتم إعادة كامل الأقساط إلى أولياء الأمور وكتابة المخالف تعهّداً خطياً لدى كاتب العدل بعدم فتح المقر ومباشرة العمل فيه إلا بعد حصوله على الترخيص المطلوب أصولاً. ورغم هذه الإجراءات المبشّرة بالخير من وزارة التربية إلا أن ما لفت انتباهنا عدد المخالفات المذكور “ما يزيد على عشرين مخالفة”، حيث لم نُعطَ رقماً دقيقاً، إضافة إلى تكتم التربية عن مكان هذه المخالفات، فهل يُعقل أن مدير التعليم “المعني” لا يملك المعلومة الدقيقة مع أسماء المحافظات؟! ويسأل هنا متابع للشأن التربوي ألا يوجد سوى عشرين مخالفة فقط على مستوى المحافظات كافة؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات