الأخبار المجموعات المسلحة تستهدف بـ 70 قذيفة مشفى الطب الجراحي وأحياء سكنية في دمشق وجرمانا.. والجيش يرد على مصدر القذائف في عمق الغوطة الشرقية || ردوا على مطالب الطلبة .. شكاوى تتكرر وردود تعلّق على شماعة الأزمة!! || مجلس الشعب يقر قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية || مذكرة تفاهم بين الافتراضية السورية ومركز دمشق للأبحاث والدراسات || إطلاق المجموعة الثانية من كتب الجامعة الافتراضية في اختصاص الحقوق || انطلاق امتحانات المفتوح بجامعة البعث || تشكيل لجان لتقييم العملية الامتحانية بجامعة البعث || العدوان التركي على عفرين يتواصل لليوم الـ 33.. إصابة 5 مدنيين بينهم 4 أطفال || بسبب مخالفتها لقواعد الاعتماد .. التعليم العالي تفرض غرامات كبيرة على بعض الجامعات الخاصة!! || اتفاق تعاون علمي بين جامعة طرطوس ونقابة المهندسين || اختيار طبيب سوري رجل العام في هنغاريا || غدا الأربعاء امتحانات الدورة الفصلية الأولى للتعليم المفتوح للعام الدراسي 2017/2018 في كليتي الاقتصاد والتربية || وصول قوات شعبية لدعم أهالي عفرين… وقوات النظام التركي تستهدفها بالمدفعية || ” القوانين والأنظمة لا تسمح” مقولة لم تعد تنطلي على أحد !! || رئيس جامعة طرطوس يؤكد على النزاهة والشفافية في متابعة بناء عقود الكليات || الشعبة الثانية بفرع جامعة دمشق للحزب تعقد مؤتمرها .. ساعاتي : انتصارات جيشنا بعثت برسالة قوية إلى أعداء سورية بأنه لا توقف حتى دحر الإرهاب || لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي.. تدخل واشنطن يعرقل حل الأزمة || بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد من القيادة القطرية ومجلس الوزراء يطلع على الواقع الخدمي والمعيشي في الحسكة || خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب ||

شكاوى تتكرر .. حلول قاصرة .. اتفاقيات على الورق!!

مع بداية هذا الشهر انطلقت الامتحانات الجامعية في مختلف الجامعات السورية الحكومية والخاصة ضمن أجواء جيدة إلى حد ما تختلف من جامعة إلى أخرى، لكن توفير الأجواء لا يعني عدم وجود شكاوى تتكرر كل عام، فقد ثبت بالدليل القاطع أن أغلب الأسئلة الامتحانية غير قادرة على الوصول إلى الهدف، وبشهادة أستاذ جامعي مخضرم يؤكد أنها عاجزة عن قياس مقدرة الطالب الإبداعية، كونها لا تزال تقليدية تعتمد على حشو المعلومات لغاية النجاح بالمحصلة، ونسيان كل شيء بعد التخرج، أو حتى ما قبله، والدليل الخوف من الامتحان الوطني الموحد الذي يسبر معلومات الطالب خلال سنوات الدراسة كاملة، بغض النظر عن الجدل القائم حوله والذي لم يحسم بعد!.

حلول قاصرة!

عقود من الزمن قضاها الشباب وهم ينتظرون الوعود لجهة تأمين فرص عمل وخاصة الخريجين في الجامعات، وتحديداً منذ أن وعدت الحكومة بالسعي الجاد بهذا الخصوص أثناء لقاء رئيس الحكومة مع أساتذة كلية الاقتصاد بجامعة دمشق منذ شهرين!.

أرقام البطالة تزداد بشكل مخيف والحلول ما تزال قاصرة ولا تتناسب وحجم المشكلة، والمؤسف أكثر أن الهجرة باتت ملاذاً يدغدغ أحلام الشباب الذي ملّ الانتظار، فها عجزنا عن إيجاد الحلول ولو بحدودها المقبولة؟!

على الورق!

تتسابق الجامعات السورية لتوقيع العديد من الاتفاقيات بين الجامعات الحكومية والخاصة فيما بينها أو مع جهات حكومية أخرى تحت عناوين “التعاون في مجال البحث العلمي وتدريب الكوادر وتأمين فرص عمل لها، وغير ذلك..

ما يعيب تلك الاتفاقيات أن أغلبها يصبح طي النسيان فور الإعلان عن الاتفاق أمام عدسات الكاميرات، وكأن الغاية منه تقف عند هذا الحد “بروظة”، فإلى متى تضييع الوقت وقتل روح الإبداع عند كوادرنا؟!

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*