الأخبار استمرار المعاناة والشكوى في بعض الجامعات الخاصة والوعود المعسولة “سيدة” الموقف! || غداً اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. سورية لا تزال بلدا نظيفا من زراعتها وإنتاجها وتصنيعها || الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية || الثامن من تموز موعد تقديم اختبار القيد بدرجة الماجستير بكلية الاقتصاد بالحسكة || تأجيل امتحانات يوم غد الأحد للكليات الجامعية بالحسكة || فطر سعيد … كل عام وأنتم خير || نصيحة للشباب: ابتعدوا عن “دكاكين” التدريب التي تضيّع وقتكم! || قريبا سيعاد النظر بالنظام الداخلي للأولمبياد العلمي السوري || عين الرقابة الغافلة!! || “المالية” تحدد موعد الإعلان عن أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة || تحديد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الطبية غير السورية || للقبول العام فقط .. فتح التسجيل المباشر في الدراسات العليا لخريجي كليات الطب البشري || دوام على مدار الساعة للمشافي الجامعية خلال عطلة العيد || تمديد موعد استلام طلبات الترشيح لبرنامج التعاون مع الموارد المائية || 13 تموز مقابلة الناجحين من حملة الإجازة غير السورية في الصيدلة || رئاسة مجلس الوزراء: عطلة عيد الفطر من 25 حتى 29 الجاري || القاضي الشرعي الأول بدمشق يدعو إلى التماس هلال شوال عند غروب السبت القادم || إيقاف برامج التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت || الرئيس الأسد يطلق خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. ويوجه الوزارات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة لوقف بعض المظاهر التي تسيء لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن || استمرار الامتحانات بجامعة طرطوس .. أسئلة منوعة متناسبة مع قدرات الطالب ||
19141421_343334949417694_609546455_n

شكاوى تتكرر .. حلول قاصرة .. اتفاقيات على الورق!!

مع بداية هذا الشهر انطلقت الامتحانات الجامعية في مختلف الجامعات السورية الحكومية والخاصة ضمن أجواء جيدة إلى حد ما تختلف من جامعة إلى أخرى، لكن توفير الأجواء لا يعني عدم وجود شكاوى تتكرر كل عام، فقد ثبت بالدليل القاطع أن أغلب الأسئلة الامتحانية غير قادرة على الوصول إلى الهدف، وبشهادة أستاذ جامعي مخضرم يؤكد أنها عاجزة عن قياس مقدرة الطالب الإبداعية، كونها لا تزال تقليدية تعتمد على حشو المعلومات لغاية النجاح بالمحصلة، ونسيان كل شيء بعد التخرج، أو حتى ما قبله، والدليل الخوف من الامتحان الوطني الموحد الذي يسبر معلومات الطالب خلال سنوات الدراسة كاملة، بغض النظر عن الجدل القائم حوله والذي لم يحسم بعد!.

حلول قاصرة!

عقود من الزمن قضاها الشباب وهم ينتظرون الوعود لجهة تأمين فرص عمل وخاصة الخريجين في الجامعات، وتحديداً منذ أن وعدت الحكومة بالسعي الجاد بهذا الخصوص أثناء لقاء رئيس الحكومة مع أساتذة كلية الاقتصاد بجامعة دمشق منذ شهرين!.

أرقام البطالة تزداد بشكل مخيف والحلول ما تزال قاصرة ولا تتناسب وحجم المشكلة، والمؤسف أكثر أن الهجرة باتت ملاذاً يدغدغ أحلام الشباب الذي ملّ الانتظار، فها عجزنا عن إيجاد الحلول ولو بحدودها المقبولة؟!

على الورق!

تتسابق الجامعات السورية لتوقيع العديد من الاتفاقيات بين الجامعات الحكومية والخاصة فيما بينها أو مع جهات حكومية أخرى تحت عناوين “التعاون في مجال البحث العلمي وتدريب الكوادر وتأمين فرص عمل لها، وغير ذلك..

ما يعيب تلك الاتفاقيات أن أغلبها يصبح طي النسيان فور الإعلان عن الاتفاق أمام عدسات الكاميرات، وكأن الغاية منه تقف عند هذا الحد “بروظة”، فإلى متى تضييع الوقت وقتل روح الإبداع عند كوادرنا؟!

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*