الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

تشوركين: مشروع القرار الدولي الجديد بشأن سورية يمثل خطوة خاطئة لأنه يفرض حلا على السوريين قبل بدء حوار سياسي بينهم

أكد فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة أن تمرير مشروع القرار الأوروبي العربي الذي وزعه المغرب على أعضاء مجلس الأمن الدولي أمس سيمثل خطوة خاطئة بالنسبة لمجلس الأمن وإجراء مدمرا بالنسبة لسورية لأن الحديث يدور عن محاولة فرض نتيجة معينة على الحوار السياسي الذي لم يبدأ بعد فيها.

ونقلت قناة روسيا اليوم على موقعها الالكتروني عن تشوركين قوله للصحفيين بعد الاجتماع الذي عقد في مقر الامم المتحدة بنيويورك إن الوفد الروسي لا يعتبر هذا المشروع أساسا للتوصل إلى وفاق ولكن هذا لا يعني أن موسكو ترفض بحث مشروع القرار الجديد مع الدول التي وضعته مشيرا إلى أن مشروع القرار الروسي بشأن سورية ما زال على طاولة مجلس الأمن وهو يشكل أساسا جيدا للتوصل إلى إجماع بين أعضاء المجلس.

واعتبر تشوركين أن مشروع القرار الأوروبي العربي يتضمن بعض العناصر غير المقبولة بالنسبة لروسيا مشددا على أن بلاده ترى أنه من الأهم في الوقت الراهن تشجيع ودعم بعثة المراقبين العرب في سورية وتركيز الجهود كافة على بدء الحوار السياسي.

وأوضح تشوركين أنه لا يجوز أن تستخدم الجامعة العربية مجلس الأمن كآلية لفرض حلول معينة على دول بما فيها سورية معربا عن خيبة أمله من أن رئيس بعثة المراقبين العرب محمد مصطفى الدابي لن يقدم في مجلس الأمن الأسبوع القادم تقرير البعثة بشأن سورية والذي يعطي صورة موضوعية عما يجري فيها.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادى غاتيلوف أعلن أمس أن بلاده لا ترى مغزى في إجراء تصويت سريع على مشروع القرار الغربي العربي المقدم إلى مجلس الأمن حول سورية مشيرا إلى أن الدول التي قدمت مشروع القرار يمكنها أن تطالب بتصويت فوري ولكن هذا سيكون مشروعا فاشلا سلفا لأن التعبير عن رأي روسيا ورد سلفا وكذلك عن رأي شركائها الصينيين.

وأوضح غاتيلوف أن أي مشروع قرار لمجلس الأمن يجب أن يتضمن رسائل مبدئية معينة وهي دعوة جميع الأطراف وليس الحكومة السورية فقط لوقف العنف وكذلك الدعوة إلى البدء بحوار سياسي دون شروط مسبقة لحل القضايا القائمة في سورية حاليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :