الأخبار مجلس مركزي وملتقى تضامني طلابي وشبابي عربي مع سورية || الشباب نبض الحياة في عروق الوطن || بحث تحضيرات العام الدراسي الجديد في معاهد دمشق .. وتأكيد على حل المشكلات || فرع درعا للاتحاد يشارك في حملة النظافة || فرع الاتحاد بجامعة حلب يكرم الكادر الطبي التطوعي في مشفى حلب الجامعي || ماذا جرى تحت قبة البرلمان بخصوص أداء وزارة التربية والضجة المثارة حول المناهج؟؟ || صدور نتائج مفاضلة السنة التحضيرية للكليات الطبية || بالصوت العالي: الكوادر التربوية والتعليمية في حمص: جامعاتنا بحاجة ماسة لسد النقص في الكادر التدريسي التخصصي || لقاء موسع مع عمداء الكليات في جامعة البعث ومديري المعاهد ‏التابعة لها || تأجيل الامتحانات المقررة الخميس القادم في جامعة دمشق وفرع جامعة الفرات بالحسكة || ندوة خاصة للمتقدمين إلى مسابقة وزارة التربية || عاطلون ومعطلون للعمل!! || وتستمر الإبداعات الشبابية .. روبوت الكرسي المتحرك..اختراع نوعي هل يلقى الاهتمام المطلوب؟ || سورية تودع صك مصادقتها على اتفاقية الأمان النووي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية || “التربية” تصدر قرارات المقبولين للتعيين من الناجحين في مسابقة “معلم صف” || إعلان نتائج الاختبار العلمي للقبول بكلية الموسيقا بجامعة البعث || تخريج دفعة جديدة من طلبة كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء || البيان الختامي لاجتماع أستانا6: الالتزام باستقلال وسيادة ووحدة الأراضي السورية || حصاد علمي مميز لجامعة الأندلس الخاصة للعلوم الطبية || 2800 متقدم لامتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق ||
19184386_343346786083177_837010398_n

مكان لتضييع الوقت دون أمل بالمستقبل!!

بكل أسف هناك إهمال شديد للمعاهد التقانية سواء على صعيد بنيتها التحتية أو الاهتمام بخريجيها وزجهم بسوق العمل إلى درجة تحول فيها هذا النوع الاستراتيجي من التعليم إلى مجرد مكان لتضييع الوقت دون أي أمل بالمستقبل، وهذا ما أدى إلى تراكم مشكلاته وباتت بحجم جبل من الصعب تجاوزه، ولعل نسب الفاقد من المعاهد تفسر ذلك إذا وصلت لحدود الـ 70% والنسبة في تزايد أمام اللامبالاة الحاصلة!.

بالمختصر، قلناها سابقاً ونؤكد اليوم إن تبعية المعاهد العلمية إلى المجلس الأعلى للتعليم التقاني وتبعيتها الإدارية إلى عدة وزارات خلق نوع من التشتت والضياع وأدى بالنتيجة إلى تهميش الاهتمام بها وبات الطلبة يشعرون كأنهم عالة يراد التخلص منهم بأية وسيلة!.

حسب إحصائيات التقرير الوطني للتنمية البشرية منذ عام 2005 ولغاية اليوم فإن نسب الفاقد في المعاهد التقانية أكبر بكثير من نسب الفاقد في مرحلة ما قبل التعليم الجامعي، وبين الإناث أكبر منها في الذكور، لذا لا غرابة أن يحسم الطلبة أمرهم بعدم متابعة الدراسة طالما مستقبلها ما زال مجهولاً بسبب عدم وجود خطط إستراتيجية للتشغيل إلا على الورق!!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*