الأخبار خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! || إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟! || النظام التركي يصعد عدوانه على عفرين.. إصابة 3 مدنيين بجروح في مريمين ودمار في المنشآت الاقتصادية في جنديرس || روسيا وكازاخستان تبحثان التحضير للجولة التاسعة من اجتماع أستانا || التوقيع على البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي بين سورية وكوبا || عاجل… اتحاد الطلبة || إطلاق مشروع شباب التمكين المجتمعي والاقتصادي في اللاذقية || “الصحة” تعلن عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين || أبناء الجولان المحتل: الجولان لن يكون إلا سورياً وفياً لقيم الوطن || تحديد مواعيد اختبارات المقدرة اللغوية للقيد في درجتي الماجستير والدكتوراه والاختبار الوطني للغات الأجنبية || حظ سيء لخريجي اللغات في مسابقات وزارة التربية .. ما سر هذا الغياب؟! || “التربية” تصدر قرارات المقبولين للتعيين من الناجحين في المسابقة المعلن عنها في آذار الماضي || هل تلتقط وزارة التعليم العالي إشارات الخطر جرّاء استمرار نزيف الأساتذة ؟! || حيّا تصدي الجيش للعدوان الإسرائيلي .. مجلس الوزراء يدرس مشروع قانون لإحداث قضاء متخصص بجرائم المعلوماتية والاتصالات || مركز القياس يحدد 10 آذار موعداً لإجراء امتحان التمريض الموحد || كلية الطب البشري بجامعة البعث تحتفل بتخريج دفعة جديدة || السوريون في المغترب يشاركون أبناء الوطن أفراحهم بانتصارات الجيش || إصابة أكثر من طائرة إسرائيلية خلال تصدى دفاعاتنا الجوية لعدوان إسرائيلي جديد… ووسائل إعلام العدو تعترف بإسقاط إحدى الطائرات ||

وما زال “السيد” المراقب يعكّر الأجواء الامتحانية .. تهديد ووعيد وويل لمن يعترض!!

يهابه كل طالب حتى المجتهد يحسب له ألف حساب، لدرجة الخوف!.

إنه “السيد المراقب” الذي لا يزال يمارس دور “معلم” القاعة الامتحانية، يأمر وينهي بحضور وغياب رئيس القاعة!

حكايا وقصص “بطولاته” حاضرة باليوميات الامتحانية ، صراخ، عنترية، وكيدية، وويلٌ لمن لا ينصاع للأوامر!.

عندما تشكوه للمعنيين يقولون أنك تبالغ “حرام يريد سلته بلا عنب” عندما تواجههم بالوقائع يدعون أنها حالات نادرة ويعدون بعدم تكرارها، لكن “على الوعد ياكمون”.

آخر العنتريات!

يوم الأربعاء الماضي تعرض أحد الطلبة في كلية العلوم – قسم الجيولوجيا- بجامعة دمشق، وتحديداً أثناء امتحان مادة مستحاثات “فصل أول” لمضايقة من إحدى المراقبات التي قامت بنقله من مكانه عدة مرات – حسب شكواه –  دون أي سبب، موضحاً أن المراقبة تعمدت إزعاجه والإساءة له بالكلام وسط حالة من الشغب تسود القاعة!.

وعندما هددها الطالب بالشكوى عليها لعميد الكلية، سبقته وكتبت ضبط شغب وادعت بأنه كان ينقل من “الراشيتة” ورفض أن يسلمها فقامت بكتب ضبط الغش الامتحاني على مزاجها!.

الطالب راجع الهيئة الطلابية، التي ذهبت للسيد العميد وأخبرته بالتفاصيل، فجاوبهم “الضبط تم كتابته وتسجيله ولا يمكن شطبه”.

الطالب متأكد من براءته، ويطلب من عمادة الكلية إنصافه, ويأمل مراجعة تسجيل الكاميرات الموجودة بالقاعة التي ستريه العجب نظراً للفوضى التي كانت سائدة لكن لسوء حظه كان هو الضحية!.

حتى طلاب المعهد التقاني الهندسي بجوار كلية الهندسة المدنية لم ينجوا من عنتريات المراقبين، حيث يشتكون من وجود أكثر من مراقب يتعرضون للطلبة ويتعمدون إزعاجهم ومضايقتهم لأتفه الأسباب!.

يحدث كل ذلك والإدارات الجامعية مصرّة على أن أمور وأحوال الامتحانات تجري دون منغصات بعد اتخاذ كافة الإجراءات، لكن في ضوء ما يجري يبدو أنها نسيت تأهيل وتثقيف العنصر البشري كيف يتعامل مع الامتحانات ورهبتها!.

Nuss.sy

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*