الأخبار استمرار المعاناة والشكوى في بعض الجامعات الخاصة والوعود المعسولة “سيدة” الموقف! || غداً اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. سورية لا تزال بلدا نظيفا من زراعتها وإنتاجها وتصنيعها || الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية || الثامن من تموز موعد تقديم اختبار القيد بدرجة الماجستير بكلية الاقتصاد بالحسكة || تأجيل امتحانات يوم غد الأحد للكليات الجامعية بالحسكة || فطر سعيد … كل عام وأنتم خير || نصيحة للشباب: ابتعدوا عن “دكاكين” التدريب التي تضيّع وقتكم! || قريبا سيعاد النظر بالنظام الداخلي للأولمبياد العلمي السوري || عين الرقابة الغافلة!! || “المالية” تحدد موعد الإعلان عن أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة || تحديد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الطبية غير السورية || للقبول العام فقط .. فتح التسجيل المباشر في الدراسات العليا لخريجي كليات الطب البشري || دوام على مدار الساعة للمشافي الجامعية خلال عطلة العيد || تمديد موعد استلام طلبات الترشيح لبرنامج التعاون مع الموارد المائية || 13 تموز مقابلة الناجحين من حملة الإجازة غير السورية في الصيدلة || رئاسة مجلس الوزراء: عطلة عيد الفطر من 25 حتى 29 الجاري || القاضي الشرعي الأول بدمشق يدعو إلى التماس هلال شوال عند غروب السبت القادم || إيقاف برامج التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت || الرئيس الأسد يطلق خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. ويوجه الوزارات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة لوقف بعض المظاهر التي تسيء لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن || استمرار الامتحانات بجامعة طرطوس .. أسئلة منوعة متناسبة مع قدرات الطالب ||
19239409_345759755841880_1100828943_n

وما زال “السيد” المراقب يعكّر الأجواء الامتحانية .. تهديد ووعيد وويل لمن يعترض!!

يهابه كل طالب حتى المجتهد يحسب له ألف حساب، لدرجة الخوف!.

إنه “السيد المراقب” الذي لا يزال يمارس دور “معلم” القاعة الامتحانية، يأمر وينهي بحضور وغياب رئيس القاعة!

حكايا وقصص “بطولاته” حاضرة باليوميات الامتحانية ، صراخ، عنترية، وكيدية، وويلٌ لمن لا ينصاع للأوامر!.

عندما تشكوه للمعنيين يقولون أنك تبالغ “حرام يريد سلته بلا عنب” عندما تواجههم بالوقائع يدعون أنها حالات نادرة ويعدون بعدم تكرارها، لكن “على الوعد ياكمون”.

آخر العنتريات!

يوم الأربعاء الماضي تعرض أحد الطلبة في كلية العلوم – قسم الجيولوجيا- بجامعة دمشق، وتحديداً أثناء امتحان مادة مستحاثات “فصل أول” لمضايقة من إحدى المراقبات التي قامت بنقله من مكانه عدة مرات – حسب شكواه –  دون أي سبب، موضحاً أن المراقبة تعمدت إزعاجه والإساءة له بالكلام وسط حالة من الشغب تسود القاعة!.

وعندما هددها الطالب بالشكوى عليها لعميد الكلية، سبقته وكتبت ضبط شغب وادعت بأنه كان ينقل من “الراشيتة” ورفض أن يسلمها فقامت بكتب ضبط الغش الامتحاني على مزاجها!.

الطالب راجع الهيئة الطلابية، التي ذهبت للسيد العميد وأخبرته بالتفاصيل، فجاوبهم “الضبط تم كتابته وتسجيله ولا يمكن شطبه”.

الطالب متأكد من براءته، ويطلب من عمادة الكلية إنصافه, ويأمل مراجعة تسجيل الكاميرات الموجودة بالقاعة التي ستريه العجب نظراً للفوضى التي كانت سائدة لكن لسوء حظه كان هو الضحية!.

حتى طلاب المعهد التقاني الهندسي بجوار كلية الهندسة المدنية لم ينجوا من عنتريات المراقبين، حيث يشتكون من وجود أكثر من مراقب يتعرضون للطلبة ويتعمدون إزعاجهم ومضايقتهم لأتفه الأسباب!.

يحدث كل ذلك والإدارات الجامعية مصرّة على أن أمور وأحوال الامتحانات تجري دون منغصات بعد اتخاذ كافة الإجراءات، لكن في ضوء ما يجري يبدو أنها نسيت تأهيل وتثقيف العنصر البشري كيف يتعامل مع الامتحانات ورهبتها!.

Nuss.sy

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*