الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

الرئيس الاسد يجري حوارا مع التلفزيون السوري الأحد يتناول فيه الأوضاع الراهنة والضغوط الغربية

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الرئيس بشار الاسد يعتزم إجراء حوار مع التلفزيون العربي السوري اليوم الأحد يتناول فيه الأوضاع الراهنة في سورية وعملية الإصلاح.

كما يتناول الرئيس الاسد, بحسب سانا, ابعاد الضغوطات الأمريكية والغربية على سورية سياسيا واقتصاديا والرؤية المستقبلية لسورية في ظل المشهد الإقليمي والدولي الراهن.

وكان الرئيس بشار الاسد القى 3 خطابات منذ بدء الأحداث التي تشهدها سورية كان أولها في 30 آذار أمام مجلس الشعب, تلاه خطاب توجيهي في الاجتماع الأول لحكومة عادل سفر في ايار الماضي, فيما القى الخطاب الأخير في 20 حزيران الماضي من مدرج جامعة دمشق.

وياتي الحوار الذي سيجريه الرئيس الاسد مع ازدياد الضغوط الغربية عليه جراء الأحداث التي تشهدها البلاد منذ اكثر من 5 اشهر, حيث دعت الولايات المتحدة الأميركية وعدة دول أوروبية إضافة إلى الاتحاد الأوروبي الرئيس الاسد لترك السلطة والتنحي، لتواصل بذلك سلسلة الضغوط الدولية ضد النظام, الأمر الذي أدانته الحكومة الروسية واصفة هذه الإجراءات بغير المقبولة.

وتقرأ سورية مواقف الدول الغربية بأنها تأتي في إطار حملة الضغوط عليها للحصول على تنازلات في مواقفها من القضايا الوطنية والإقليمية، الداعمة للمقاومة في لبنان وفلسطين، والمتحالفة مع إيران.

وتشهد عدة مدن سورية، منذ بدء حركة الاحتجاجات الشعبية منتصف آذار الماضي، أعمال عنف أودت بحياة الكثيرين من مدنيين ورجال أمن وجيش، تقول السلطات إنهم قضوا بنيران “جماعات مسلحة” تعمل تحت غطاء المظاهرات السلمية لزعزعة الاستقرار في سوريا، فيما تتهم منظمات حقوقية وناشطين السلطات بارتكاب أعمال عنف لـ “قمع المتظاهرين”.

وترافقت هذه الأحداث مع إصدار حزمة من القوانين والإجراءات في إطار عملية إصلاح، أهمها رفع حالة الطوارئ وإلغاء محكمة أمن الدولة وصدور عفو يشمل معتقلي رأي، وإصدار قوانين الأحزاب والانتخابات والإدارة المحلية، بيد أن هذه الإجراءات لم تخفف من وطأة الاحتجاجات، المتزامنة مع أعمال عنف وتخريب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :