الأخبار الكتاب الجامعي “الإلكتروني” بداية العام الدراسي القادم.. تركو: لجنة بالتنسيق مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والهدف من الاجراء توفير مئات الملايين والحد من المتاجرة بالملخصات || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب ||

نصيحة للشباب: ابتعدوا عن “دكاكين” التدريب التي تضيّع وقتكم!

لا خلاف في أن سوق العمل اليوم لم تعد ترضى بأي شهادة جامعية تقليدية، ففي عصر الثورة التكنولوجية كل شيء تغيّر، وأصبحت الفوضى في سوق العمل هي السمة البارزة، من هنا يبدو ملحاً اليوم أن نطرح سؤالاً عن مدى أهمية الدورات التدريبية في رسم المستقبل الوظيفي للشباب وصقلهم وتهيئتهم للدخول إلى سوق العمل كموظفين ناجحين ومتميزين عن غيرهم ممن لم يتلقوا مثل هذه الدورات.

الاختيار المناسب

ينصح مدرب التنمية البشرية وائل الحسن ينصح الشباب بأن يتعرفوا على احتياجات السوق من أجل أن يكون اختيارهم للتخصص الدراسي والدورات التدريبية مناسبا للوظيفة التي يرغبون بها، حيث أن أصحاب العمل اليوم في تحد كبير ومنافسة شرسة ما يعظم معه احتياجهم لكسب الوقت من خلال الحصول على أفضل موظفين مدربين ومهنيين ليحققوا انجازا لشركاتهم.

وشدد على أهمية أن يعي الشباب أن التدريب اليوم أصبح حاجة ماسة شريطة أن يبتعدوا عن “دكاكين التدريب” كجهات غير متخصصة والتي تقدم برامج غير مهنية وأن يحسنوا اختيار الجهات والبرامج التدريبية المهنية التي تمتلك اعتمادات تدريبية ومهنية يمكنها توفير ما يحتاجونه كمتدربين مقبلين على الوظيفة من مهارات تؤهلهم للفوز بالوظيفة التي يطمحون إليها، مشيراً إلى أن ما يتلقاه الطلبة في الجامعات والمعاهد يكون نظريا غالبا ما يبرز أهمية الدورات التي تعتمد على الجانب العملي وتعزز قدرات الشباب وتنمي مهاراتهم وتمكنهم من اعتياد الأجواء الحقيقية لبيئة العمل والوظيفة التي سيلتحقون بها، حيث ان الدورات التدريبية تعد تجربة واقعية وتطبيقا لما درسه الشباب نظريا في الجامعة والمعاهد وهو ما يعزز المعلومات التي اكتسبوها وتعزز قدراتهم وتنمي مواهبهم.

كما إن التدريب للتأهيل الوظيفي يسد النقص الذي تعانيه المؤسسات التعليمية ومن خلاله يتعلم الشاب ما له من حقوق وما عليه من واجبات فضلا عن المهارات والإمكانات المطلوبة في سوق العمل والوظيفة. حيث أن الشاب يتعلم ما يجب عليه أن يقوم به في بدايات حياته الوظيفية ما يغير من شخصية الشاب ويعمل على إخراجه من ثوب الطالب الى العامل أو الموظف.

ثغرات وعثرات

ولفت إلى أن مشكلة أكثر الشباب أنهم يجهلون كيفية اختيار الدورة التدريبية المناسبة للتحصيل العلمي والوظيفة التي يرغبونها، لذا من الضروري أن يتولى القائمون على البرامج التدريبية بزيارات ميدانية لأهم المؤسسات في القطاع الخاص لجمع البيانات لأغلب المشاكل التي تواجه حديثي التوظف وعلى ضوئها يتم تصميم الدورات التدريبية التي تساهم في تأهيل الشباب وفقا لاحتياجات سوق العمل.

كما يجب أن يكون المدربون متخصصين ومتمرسين في مجال التدريب والتأهيل ومن ذوي الخبرات لتصميم برنامج تدريبي جيد ومناسب لسن الشباب في جو مهيأ لتأهيل الشباب وليخوضوا تجربة أقرب للواقع من خلال التدريب الميداني في المجال الوظيفي الذي يرغب به الشاب لإكسابه مهارات أكثر ومعرفة بأدق احتياجات الوظيفة والتعامل مع زملاء العمل والمديرين وكذلك العملاء والجمهور والطريقة المثلى لترتيب وقته وتوزيع مهامه على أكمل وجه.

غسان فطوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات