الأخبار بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة || الوفد الشبابي الطلابي العربي يزور الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ويلتقي رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي || وصول الوفد  الشبابي الطلابي العربي إلى الحدود السورية اللبنانية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || بالتعاون مع اتحاد الطلبة … ندوة مرورية في جامعة حماة الاثنين القادم || الهيئة الطلابية لكلية هندسة المعلوماتية والاتصالات في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || أبطال نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يستمرون في التألق || نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يحصد المركز الأول في بطولة الجمهورية لكرة الطاولة ||

هل نقف مكتوفي الأيدي .. المستقبل لا ينتظر أحد؟!

من المؤسف جداً استمرار نزيف الخريجين المتميزين في ظل هذه الظروف الصعبة وأغلبهم في الاختصاصات العلمية التي نحتاجها في مرحلة إعادة الاعمار، لا شك أن استمرار النزيف سوف يسبب خللاَ في بنية الموارد البشرية في المستقبل القريب، الأمر الذي يتطلب إجراءات عاجلة للحد من هذا النزيف الذي سيحرمنا من الخبرات الرفيعة، لذا لا بد من اعتماد سياسة وطنية ترتب وقف النزيف، من خلال اعتماد استراتيجيات ذات مسارين يركز الأول على الاحتفاظ بما هو موجود من هذه الكفاءات، ويركز الثاني على تطبيق خطة لإعادة استقطاب الفاقد، وهنا على وزارة التعليم العالي أن تضع إجراءات تسهل عودة الموفدين للخارج، فالأرقام تشير إلى نسب متدنية جداً قد لا تتجاوز الـ 5%!!، وهي نسبة بلا شك مخيفة وتجعلنا نتساءل ما جدوى الإيفادات الخارجية التي تكلّف الدولة ملايين الدولارات إن كان أصحابها لا يعودون؟!.

نعتقد أن ملف الموفدين والعقول المهاجرة بحاجة إلى إعادة نظر، وأولى الخطوات يجب أن تكون بتوفير فرص التعليم الداخلي وافتتاح التخصصات النوعية المطلوبة في عملية التنمية، هكذا يمكن أن نحد من البعثات الخارجية ونقلل نسبة الفاقد منها, بذات الوقت علينا أن نعمل على توفير المناخ المناسب الذي يضمن العوامل الجاذبة لتشجيع عودة الكفاءات من طلبة وخبرات سجلت حضوراً لافتاً في العالم.

بالمختصر، نحن اليوم بأمس الحاجة للم شمل كفاءاتنا المهاجرة وإلا وقعنا في عواقب وخيمة، فلماذا نقف مكتوفي الأيدي، المستقبل المزهر لا ينتظر أحد، نحن من سيذهب إليه ونصنعه بأيدينا وعقولنا!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات