الأخبار الكتاب الجامعي “الإلكتروني” بداية العام الدراسي القادم.. تركو: لجنة بالتنسيق مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والهدف من الاجراء توفير مئات الملايين والحد من المتاجرة بالملخصات || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب ||

لماذا لم يحدث أي تغيير .. العالم يسبقنا ونحن نتفرج؟!

شئنا أم أبينا هناك “فجوة بين ما يحدث من تطورات في سوق العمل التي باتت تعتمد بشكل أساسي على التقانة والمعلوماتية، وبين التغيرات التي  يتم إدخالها على مناهج ومحتوى التعليم العالي وطرائقه وتقاناته”.

مثل هذه الإشكالية أذكر أنه  تم طرحها والتطرق لها بشكل موسع في أوراق عمل المؤتمر التاسع للوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي الذي عقد في دمشق عام 2002!.

السؤال: لماذا لم نستطع أن نحدث أي تغيير إيجابي منذ ذاك التاريخ، وخاصة ما يتعلق بإحداث تطورات جوهرية في طرق التدريس قادرة على إعداد الطالب والخريج المتنور القادر على الإبداع؟!.

المطلوب اليوم من وزارة التعليم العالي التي تحدثت منذ أشهر عن رؤية إستراتيجية طموحة لتطوير المنظومة التعليمية بدءاً من المدخلات أن تعي ذلك جيداً، فمنظومتنا التعليمية تواجه اليوم الكثير من التحديات في ظل ظروف الحرب، ونعتقد أن تطوير البنية التحتية للمعلوماتية أو إعادة شحذها من أهم النقاط، مع التركيز على أن تحسين مخرجات التعليم العالي ومواءمتها مع متطلبات التنمية وتطوير التعليم عن بعد بالجامعات وإحداث بوابات إلكترونية ومراكز لتقوية المؤهلات المهنية والوظيفية لطلبة وخريجي الجامعات يجب أن يكون من الأولويات، عدا عن اعتماد نظام لتقوية الأداء ومعايير الجودة وتطوير القدرات النوعية لأعضاء الهيئة التدريسية، وإقامة حاضنات للتكنولوجيا والمعلومات داخل الحرم الجامعي تكون بمتناول كل الطلبة، فهل من مجيب يحقق هذه المطالب؟

  • غسان فطوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات