الأخبار فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة ||

بمشاركة الاتحاد .. ورشة عمل تفاعلية في كلية الصيدلة بجامعة دمشق

نظمت اليوم كلية الصيدلة بجامعة دمشق بالتعاون مع نقابة صيادلة سورية والاتحاد الوطني لطلبة سورية والمنظمة الوطنية لمكافحة الإدمان ورشة عمل تفاعلية تحت عنوان (كي لا أكون مدمنا) وذلك على مدرج تشرين في الكلية.

أمانة في أعناق الصيادلة

وأكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون خلال افتتاح الورشة ضرورة التركيز على بناء الإنسان بناء أخلاقيا ودينيا وثقافيا سليما والتمسك بالقيم والعقيدة بحيث يسهم كل في موقعه ببناء مجتمعه ووطنه معتبرا أن صحة المواطن أمانة في أعناق الصيادلة وصانعي الأدوية وعليهم المحافظة على الأخلاق المهنية مهما بلغت التحديات.

وأشار سماحة المفتي إلى أن “سورية أقل بلد عربي بانتشار المخدرات وتعاطيها” وفق إحصائيات دقيقة معلنة لافتا إلى دور الإعلام ورجال الدين والفن في تنبيه الشباب من هذه الآفة الخطيرة وتحصينهم من جميع المؤثرات الخارجية والأفكار السلبية التي تأتي تحت “عناوين براقة مخدرة تجعلهم يعيشون في الوهم”.

خطورة الأدوية النفسية

ولفت نقيب صيادلة سورية الدكتور محمود الحسن إلى أهمية دور النقابة في توعية المجتمع والشباب بأضرار المخدرات وسوء استخدام الأدوية من خلال التعاون مع وزارة الداخلية وإدارة مكافحة المخدرات حفاظا على صحة المواطن محذرا من خطورة الأدوية النفسية التي تعتبر من الأدوية المخدرة التي تؤثر على الدماغ بشكل عام وتشكل عاملا خطرا بالنسبة للشباب.

واستعرض رئيس اللجنة العلمية في نقابة الصيادلة الدكتور شادي الخطيب في محاضرته الآثار الاجتماعية للإدمان والتي لا ترتبط فقط بالمخدرات والأدوية المهدئة بل بالمخدرات الرقمية كبرامج وألعاب الكمبيوتر وإدمان الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بأنواعها.

بدوره بين الدكتور عبد الحكيم نتوف عميد كلية الصيدلة بجامعة دمشق أهمية دور الجامعات في التوعية والتواصل الفعال مع الطلاب وشرائح المجتمع المختلفة لتوعيتهم وحمايتهم من الإدمان وتحذيرهم من أضرار المركبات التي تؤدي إلى ذلك.

ظلام المخدرات

من جهته أشار اللواء محمد حسن العلي مدير إدارة التوجيه المعنوي في وزارة الداخلية إلى أن الوزارة تقيم فعاليات بالتعاون مع جميع المنظمات والفعاليات بهدف تسليط الضوء على خطورة هذه الظاهرة التي تؤثر على صحة الفرد والمجتمع معتبرا أن ورشة اليوم “شمعة يتم إشعالها في سبيل الانتصار على ظلام المخدرات”.

ومن الاتحاد الوطني لطلبة سورية لفتت الدكتورة آلاء الشيخ محمد إلى حرص الاتحاد على القيام بدوره وتوعية الشباب بمخاطر هذه الآفة الخطيرة من خلال الفعاليات والنشاطات الجامعية المستمرة مبينة أن ورشة اليوم تأتي في إطار حملة وطنية ستعمم على جميع الجامعات السورية.

وبيّن الدكتور صفوح السباعي رئيس المنظمة الوطنية لمكافحة الإدمان “سادو” أن الإدمان لا يشمل المخدرات فقط بل المنشطات الرياضية المحرمة دوليا والتي باتت منتشرة في أوساط الرياضين والطلاب والعمال حول العالم وكذلك الأدوية المهدئة والمؤثرات العقلية والمخدرات السمعية المرتبطة بالأغاني والموسيقا المبرمجة لإحداث حالات الإدمان.

من ناحيته اعتبر الدكتور طلال العجلاني أمين سر نقابة صيادلة سورية أن التوعية هي السبيل الوحيد لمكافحة بوابات العبور الى الإدمان والتي تخطت الأشكال التقليدية من سجائر الحشيش واستنشاق الهيروئين وحقن المورفين وأصبحت أكثر تطوراً وربما غير ملاحظة عند الأهل.

وتضمنت الورشة عرضا مسرحيا لفرقة نقابة صيادلة سورية بإدارة الصيدلانى عبد اللطيف ملا حويش بعنوان (ادمان بلا أمان) ومحاضرات تفاعلية لمدرب التنمية البشرية فايز المعدني تحت عنوان التوازن الفكري إضافة إلى عرض مجموعة بوسترات لطلاب من جامعة دمشق تناولت الإدمان من عدة زوايا وبشكل علمي يشير بوضوح إلى خطورته على جيل الشباب.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات