الأخبار مركز القياس والتقويم يكرم عددا من الطلبة الأوائل في الامتحان الطبي الموحد || صدور أسماء المقبولين في السنة الأولى بمعاهد التربية الرياضية || التعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سورية || المهندس الهلال من حلب: توظيف إمكانيات أساتذة الجامعات البحثية لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب || صدور إعلان مفاضلة الدراسات العليا ودبلومات وماجستيرات التأهيل والتخصص || تمديد فترة التسجيل للمشاركة في منافسات الأولمبياد العلمي السوري || شباب وطلبة العالم يعبرون عن تضامنهم مع سورية ويطالبون بفك الحصار عنها || في اليوم الرابع لمهرجان الشباب العالمي .. شباب وطلبة العالم يحاكمون الإمبريالية || حضور سوري فاعل في مهرجان الشباب العالمي التاسع عشر || المدارس تخلو من كوادرها!! || تسوية أوضاع الطلاب المنقطعين عن الدراسة في جامعة الفرات بالحسكة || بمشاركة سورية..المهرجان العالمي الـ 19 للشباب والطلبة يبدأ فعالياته في سوتشي || غداً افتتاح المهرجان العالمي التاسع عشر للشباب والطلبة || دورة امتحانية إضافية لطلاب السنة الأخيرة في كلية الاقتصاد بجامعة حلب نظام التعليم المفتوح || في يوم “الغضب السوري” طلبتنا وجاليتنا في دول أوروبية: نفخر بالجيش السوري || اجتماع تحضيري للوفد السوري المشارك في المهرجان العالمي التاسع عشر للشباب والطلبة في سوتشي || مشروع القانون الخاص بمجهولي النسب تحت قبة مجلس الشعب || ندوة علمية حول تطبيق تقنيات الهندسة العكسية والنمذجة السريعة في صناعة الأطراف || بدء أعمال الدورة التدريبية حول “الإدارة الاستراتيجية “ || 18 تشرين الثاني القادم موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||
1_n

طلاب الطب البشري في جامعة القلمون بين سندان التدريب السريري وفوضى السكن الجامعي!!

يعاني طلبة كلية الطب في جامعة القلمون (السنة السادسة) منذ عدة سنوات من ضعف الجانب العملي وتحديداً منذ إيقاف الجامعة للتعاقد مع مشافي دمشق وألزمت طلابها في مشفى الجامعة رغم عدم وجود حالات كافية في المشفى!!.

هذا الوضع دفع الطلبة للشكوى وبمتابعة فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وتدخل وزارة التعليم العالي تم تشكيل لجنة لإثبات صحة الشكوى بعدم كفاية الحالات، وعلى أثر ذلك تعاقدت الجامعة مع مشفى القلمون في النبك، ولكن رغم ذلك فالحالات غير كافية لتخريج طبيب من السنة السادسة!.

ويشير الطلبة إلى أنه في العام السابق خصصت الجامعة شهراً للتدريب في جامعة تشرين وكان اختيارياً للطلاب ولم يسجل ضمن الدوام الرسمي بل اقتصر على كونه تدريب إضافي، والشكوى الرئيسية اليوم كانت رغبة الطلاب بإنجاز التدريب السريري في دمشق ليتمكنوا من إنجازه وإتقانه بشكل كافي وليكونوا كزملائهم من الدفعات القديمة ممن تدربوا في مشافي دمشق بشكل جيد ولكي لا يتعرضوا لمشاكل الدفعتين السابقتين ممن أنجزوا التدريب في ظل المشاكل والتنقلات.

مشكورة جهود الاتحاد

ونوه طلبة الكلية أن فرع الاتحاد حريص على مصلحتهم، فالهيئة الإدارية للكلية كل عام تنقل مطالبهم بكتب رسمية، لكن للأسف تبقى المراسلات بين أخد ورد بين رئاسة الجامعة وعمادة الكلية دون الوصول لنتيجة!!.

معلومات!!

لا يوجد ما يجبر الجامعة على التعاقد مع مشافي محددة ولكن نقص الحالات هي المشكلة ويبدو أن هذه الخطة حلت مشكلة نقص الحالات ولكن بقيت مشكلة السفر والتنقلات ومشاكلهم علماً أنه يمكن حل المشكلة وتحقيق المصلحة العلمية والطلابية في مطلب الطلاب المنقول للجامعة من خلال فرع الاتحاد.

ويبين الطلبة أن هناك إعلان  يقضي بإلزام الطلاب على التواجد في جامعة تشرين في اللاذقية في 31/7/2017 للبدء في التدريب السريري المخصص هناك وصدر الاعلان قبل أسبوع واحد فقط في 24/7/2017 ودوام التدريب السريري في جامعة تشرين الزامي وعدم الحضور يحرم الطالب وذلك في شهر العطلة أي في العطلة الرسمية للجامعة في التقويم الجامعي ودون النظر للعطلة ولا لمعاناة التنقل ومشقة السفر والتزامات الطلاب بالسفر إلى أهاليهم والتزام بعضهم بدورات تدريبية في العطلة.

مشكلة السكن!

كغيرهم من طلبة الجامعة يعاني طلبة الكلية من قرارات شركة النبراس (الشركة المالكة للجامعة) التي تجبر طلاب السنة السادسة على الانسحاب من السكن الجامعي والسكن بمشفى الجامعة والغريب في الأمر إجبار الطلاب على ترك سكنهم لتحقيق رغبات الشركة المالكة بإفراغ الوحدات السكنية، علماً أن رسوم الغرفة في السكن الجامعي 100 ألف ليرة سورية تقريباً للعام الدراسي كاملاً بالإضافة لرسوم الخدمات وفواتير الكهرباء ، ولكن التكلفة التي وضحتها شركة النبراس للطلاب في سكن المشفى 50 ألف ليرة سورية للشهر الواحد وبالتالي مبلغ كبير جداً للعام الدراسي كاملاً ربما سيصل إلى 4 أضعاف رسوم السكن الجامعي!!.

أسئلة ساخنة؟

ويتساءل الطلاب: إذا كانت الشركة تريد إجبار الطلاب على السكن في مكان محدد ألا يجب أن تبقى التكلفة كما هي لماذا هذه المضاعفة بالأسعار؟!.

أين دور مجلس كلية الطب البشري وأين دور عمادتها، التي لم ير منها الطلاب لا قرارات ولا دراسات في مجلس الكلية ؟.

ويوضح الطلبة أنه عندما يتوافدون مشتكين لا أحد يستجيب لهم تارةً يكون ردهم “ليس لنا علاقة راجعوا فلان وفلان” !! وتارةً يسألون: لماذا لم يعترض الاتحاد !! وهذه الردود متوقعة نتيجة ما ينقل على لسان الطلاب من رؤساء الأقسام بأن القرارات تملى عليهم إملاء!.

فرع الاتحاد اليوم وكممثلاً عن الطلاب ما زال يدافع وبقوة عن مصالحهم والتعبير عن رأيهم والمطالبة والدفاع عن حقوقهم عبر المكتب المختص في المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة، ولكن إدارة الجامعة لم تستجب لحل هذه المشاكل وكأنها مستثناة من شروط ومعايير القوانين الناظمة لعمل الجامعات الخاصة!!.

Nuss.sy

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*