الأخبار معرض دمشق الدولي يواصل استقبال زواره لليوم السادس… سحب يانصيب خاص بدورة المعرض وحفل غنائي مميز || توحيد تبعية المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || التعليم العالي تحدد عدد استيعاب السنة التحضيرية للكليات الطبية لـ 2017-2018 || تعيينات جديدة لعدد من عمداء ونواب الكليات بجامعة دمشق وفروعها || الوز : التربية والتعليم العالي تنسقان لافتتاح كليات جديدة واختصاصات مختلفة في كليات العلوم || العمر .. عميدا لكلية الإعلام بجامعة دمشق || “الداخلية” تتخذ اجراءات عديدة لتسهيل حركة القادمين إلى معرض دمشق الدولي || حضور متميز لجناح الاتحاد في معرض دمشق الدولي || بدء المقابلات الشفهية بمسابقة تعيين أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الفرات || الرئيس الأسد: كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة || جامعة البعث تفتح باب الانتساب لدرجة دبلوم التأهيل التربوي || جامعة الفرات تحدد مواعيد امتحانات المواد غير المتماثلة لطلاب التعليم المفتوح || شهادات تخرج فخرية لأسر طلاب الشهداء بجامعة دمشق || ساعاتي: المرسوم 253 حافز لبذل المزيد من الجهد للمشاركة في اعادة الاعمار || ممثلاً للرئيس الأسد المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا || انطلاق مشروع الاعلامي الشاب في جامعة تشرين.. || معرض فني توثيقي لرجال الجيش العربي السوري || معرض دمشق الدولي … عودة لاستعادة طقس اجتماعي غاب خمس سنوات || إطلاق ورشتي عمل للنحت على البازلت و الخشب ضمن فعاليات ملتقى الشباب للفنون الثالث بالسويداء ||
20646042_367973946953794_1306952560_n

المشروع الوطني للإصلاح الإداري في ملتقى البعث الحواري بجامعة دمشق .. ضرورة رصد أداء المؤسسات وتبسيط الإجراءات والإيمان بجيل الشباب واستثمار طاقاتهم

أكد المشاركون في ملتقى البعث الحواري الذي أقامه اليوم فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي على مدرج الجامعة تحت عنوان المشروع الوطني للإصلاح الإداري بشقيه المادي والمعنوي وفقا لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد ضرورة سن تشريعات استراتيجية لمحاربة الترهل الإداري وعدم هدر الطاقات المادية والكفاءات البشرية.

ودعا المشاركون في الملتقى إلى ضرورة رصد أداء المؤسسات وإعداد التقارير الخاصة بذلك وتبسيط الإجراءات من خلال أتمتة العمل الإداري والإيمان بجيل الشباب واستثمار طاقاتهم بهذا المجال والاستفادة من تجربة المعهد الوطني للإدارة العامة والاستجابة لشكاوى المواطنين وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم.

ولفت الدكتور سعيد نحيلي عضو المحكمة الدستورية العليا إلى أهمية النهوض بالجهاز الإداري وجعله جهازا كفؤا قادرا على السير في التنمية الاقتصادية والمجتمعية والسياسية مبينا أن الإدارة في الواقع الراهن تعاني مشكلات عدة.

واستعرض الدكتور نحيلي أبرز متطلبات ومحاور الإصلاح الإداري في سورية والتحديات التي تواجهه داعيا إلى سن تشريعات جديدة تتناسب مع التطلعات المستقبلية وتعديل التشريعات المعرقلة للإصلاح الإداري وتشكيل وإعادة بناء المدونة الأساسية في علاقة المواطن والموظف وأخلاقيات الإدارة في الوظيفة العامة والشفافية وحقوق الإنسان.

من جانبه اعتبر الدكتور أحمد الصالح نائب عميد كلية الاقتصاد للشؤون الإدارية أن مشروع الإصلاح الإداري يعد استراتيجية موازية تقود جملة إصلاحات أخرى تتعلق بالاقتصاد والمجتمع ويركز على مجموعة من المؤشرات النوعية ودور الدولة المحوري في ذلك مبينا أن الحلول التي طرحت فيه تستند إلى بناء مجموعة من المنظومات الابتكارية الشاملة.

وأوضح الصالح أن العملية الاصلاحية تتابعية وتبادلية ومستمرة وفق استراتيجية تنموية شاملة معتبرا أن الإصلاح الإداري هو “خلق ممنهج للمؤسسات والحوافز الخاصة بذلك ويتطلب وجود الموارد البشرية والمادية والرؤية الشاملة التي تدفع بأداء المؤسسات إلى الأداء الأمثل”.

بدوره تحدث الباحث الاقتصادي اللبناني الدكتور حسن مقلد عن التجربة اللبنانية في تطوير الإدارة العامة والإصلاح الإداري لافتا إلى أهمية استثمار الخبرات المحلية الوطنية عند إحداث أي تغييرات في هذا المجال وتوفير البيئة الحاضنة للكفاءات الموجودة ومنحها الثقة المطلوبة.

وفي تصريح للصحفيين لفت الدكتور خالد الحلبوني أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى أهمية الملتقى من ناحية التعريف بأبعاد المشروع الوطني للإصلاح الإداري وكيفية التعامل معه لتحقيق الفائدة المرجوة منه إضافة إلى تسليط الضوء على انعكاسات تطبيق هذا المشروع على الجانب الاقتصادي مبينا أن الاصلاح الإداري بات هاجس كل الدول التي تسعى دائما نحو التقدم.

حضر الملتقى أعضاء قيادة فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من أعضاء مجلس الشعب وعمداء الكليات والمعاهد في الجامعة وفعاليات اقتصادية وثقافية وحشد كبير من الطلاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*