الأخبار ردوا على مطالب الطلبة .. شكاوى تتكرر وردود تعلّق على شماعة الأزمة!! || مجلس الشعب يقر قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية || مذكرة تفاهم بين الافتراضية السورية ومركز دمشق للأبحاث والدراسات || إطلاق المجموعة الثانية من كتب الجامعة الافتراضية في اختصاص الحقوق || انطلاق امتحانات المفتوح بجامعة البعث || تشكيل لجان لتقييم العملية الامتحانية بجامعة البعث || العدوان التركي على عفرين يتواصل لليوم الـ 33.. إصابة 5 مدنيين بينهم 4 أطفال || بسبب مخالفتها لقواعد الاعتماد .. التعليم العالي تفرض غرامات كبيرة على بعض الجامعات الخاصة!! || اتفاق تعاون علمي بين جامعة طرطوس ونقابة المهندسين || اختيار طبيب سوري رجل العام في هنغاريا || غدا الأربعاء امتحانات الدورة الفصلية الأولى للتعليم المفتوح للعام الدراسي 2017/2018 في كليتي الاقتصاد والتربية || وصول قوات شعبية لدعم أهالي عفرين… وقوات النظام التركي تستهدفها بالمدفعية || ” القوانين والأنظمة لا تسمح” مقولة لم تعد تنطلي على أحد !! || رئيس جامعة طرطوس يؤكد على النزاهة والشفافية في متابعة بناء عقود الكليات || الشعبة الثانية بفرع جامعة دمشق للحزب تعقد مؤتمرها .. ساعاتي : انتصارات جيشنا بعثت برسالة قوية إلى أعداء سورية بأنه لا توقف حتى دحر الإرهاب || لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي.. تدخل واشنطن يعرقل حل الأزمة || بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد من القيادة القطرية ومجلس الوزراء يطلع على الواقع الخدمي والمعيشي في الحسكة || خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! ||

المصالحة الوطنية ركيزة من ركائز السياسة السورية تدعم إنجازات الجيش

تحت شعار بالمسامحة تتحقق المصالحة عقدت اليوم المبادرة الأهلية اجتماعها نصف السنوي بمشاركة رؤساء المبادرات الأهلية في المحافظات وذلك في وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية بدمشق.

وأكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر أن الوزارة ولجنة المصالحة الوطنية في مجلس الشعب ولجان المبادرات في المحافظات تشكل جميعها “فريق عمل واحدا لكل مسؤوليته ودوره” مبينا أن مشروع المصالحة الوطنية “ركيزة من ركائز السياسة السورية المستقبلية” ويسهم في دعم انجازات الجيش العربي السوري وانتصاراته في الميدان على التنظيمات الإرهابية.

وشدد حيدر على ضرورة المحافظة على نبل مشروع المصالحة والضرب بيد من حديد على اليد التي حاولت تشويهه في استثمارات على المستوى الفردي مشيرا إلى آليات العمل الأهلي الشعبي التطوعي في المصالحات المحلية وقيامها على أسس واضحة “من القبول وتشكيل جزء من حواضن شعبية نتواجد فيها ومرجعية اهلية في المنطقة التي نعمل بها” مؤكدا على أن هذا العمل “مجاني دون مقابل وأن ورود أي شكوى حول تلقي أي شخص مبالغ مهما كانت صغيرة سيتم تحويله الى الجهات المختصة ويخضع للتحقيق والمعاقبة”.

ولفت الوزير حيدر إلى أن المبادرات اهلية تطوعية داعمة للعمل الحكومي مهمتها أن تكون نقطة وصل مع الدولة وليست بديلا عنها وضرورة اعتماد الطابع المؤسساتي في عملها من أجل تحقيق إنجازات على الأرض.

وناقش رؤساء المبادرات الأهلية الذين قدموا من مختلف المحافظات ما يعترض عملهم من مشكلات والثغرات المتعلقة بآليات التواصل مع مؤسسات الدولة والأجهزة المختصة وما تم إنجازه على صعيد كل منطقة ليصار بعد ذلك للخروج بمقترحات وتوصيات يتم الاطلاع عليها ودراستها مع الوزارة لإقرار ما هو مناسب للعمل الأهلي كمبادرة للمصالحة المحلية.

وحول إمكانية تحقيق مصالحات في الغوطة الشرقية أشار الوزير حيدر إلى أن منطقة حرستا هي “أقرب لإنجاز مصالحة أما في مدينة دوما فما زال الأمر متأخراً لأن القسم الأكبر من المسلحين فيها مرتبطون بمشروع خارجي ولم تعط التعليمات لهم بعد للدخول في إنجاز تسويات ومصالحات”.

بدوره نائب رئيس لجنة المصالحة في مجلس الشعب علي الشيخ أكد أن العمل الأهلي من مبادرات تطوعية هو في جوهره تعبير عن “إرادة طيبة وخيرة” مشيرا إلى أن انتصارات الجيش العربي السوري “تجعلنا متجهين نحو مزيد من المصالحات بفعل التطور في الميدان الذي يشهد تقدما مطردا الأمر الذي يستدعي تضافر كل الجهود”.

وثمن الشيخ كل جهد خير من قبل أبناء سورية يدفع باتجاه المصالحة مهما كان بسيطا مؤكدا ان اللجنة تعمل لمعالجة كل القضايا التي تسيء إلى مشروع المصالحة الوطنية بهدف تحصين الوطن والمواطن.

من جانبه رئيس المبادرة الأهلية للمصالحات المحلية الشيخ جابر عيسى حث رؤساء لجان المصالحة على طرح كل ما يعيق عمل لجان المبادرات الأهلية ليحظى بالاهتمام والإسراع بمعالجته مشيرا إلى أنه ستجري بعد الاجتماع “عملية تقييم لعمل اللجان عن الأشهر الستة الماضية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*