الأخبار مطالبات بتعديل قانوني العمل رقم /17/ لعام والتأمينات الاجتماعية رقم /92/ || جامعة حماة تفتح التسجيل بمفاضلة دبلومات التأهيل والتخصص بكلية الطب البيطري || التربية تحدد موعد الامتحانات العامة لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية للعام 2018 || “همكي عالمي” أنموذج للشراكة الناجحة مع شركة “أسس” في مجال التدريب والتعليم || المعاهد التعليمية التابعة للسياحة بحلب تنفض غبار الحرب || وقفة تضامنية لطلبة السويداء مع القدس ورفضاً للقرار الأمريكي || أحزاب ومنظمات عربية: قرار ترامب يشكل انحيازا كاملا للكيان الصهيوني ويتنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة || الإعلان عن أسماء المقبولين في المنح الدراسية المقدمة من إيران للمرحلة الجامعية الأولى || السورية للاتصالات تكشف سبب انخفاض جودة النت! || الإعلان عن 92 منحة دراسية بمختلف الاختصاصات في الجامعات الإيرانية || السباعي من حلب يدعو إلى تحقيق شعار ربط الجامعة بالمجتمع والاعتماد على الكفاءات الوطنية || محطة رصد إلكترونية في كلية الهندسة المدنية بقيمة 13 مليون ليرة || وفد الجمهورية العربية السورية يعقد جلسة مباحثات مع دي مستورا في إطار جنيف 8 || كلية العلوم بجامعة دمشق تحتفل بتخريج دفعة جديدة || الرئيس الأسد يلتقي الرئيس بوتين في قاعدة حميميم: ما قام به العسكريون الروس لن ينساه الشعب السوري || أول عيادة مهنية في كلية طب الأسنان بجامعة البعث || (بسمة حلوة) مشروع شبابي لتأهيل الأيتام نفسياً وتعزيز مهاراتهم || “خلصونا من التنظيرات!!” || الجيش يسيطر على تلال بردعيا الاستراتيجية في ريف دمشق ويعثر على مفخخات وعتاد متطور بعضها إسرائيلي وأمريكي في أوكار “داعش” بدير الزور || هيئة التميز والإبداع تمدد استقبال طلبات الاشتراك في مسابقة الأولمبياد العلمي للمدرسين ||
20793169_369859116765277_1263841479_n

في اليوم العالمي للشباب.. ماذا أعددنا لشبابنا؟!

(سلام من صنع الشباب) هو الشعار الذي تم اختياره ليكون عنوانا للاحتفال باليوم العالمي للشباب لعام 2017، والذي يصادف اليوم 12 آب، ويأتي هذا اليوم تأكيدا على أهمية ادماج الشباب في قضايا الأمن والسلم وفي المجتمع على نطاق أوسع ودور الشباب في التنمية المجتمعية وبناء الأوطان.

لا شك أن شبابنا على اختلاف فئاتهم العمرية حظوا خلال السنوات الماضية بمزيد من الاهتمام على اعتبار أنهم يشكلون أكثر من 60% من المجتمع، لكن ما يعيب هذا الاهتمام أن أغلبه كان على الورق، وما زال في ظل غياب الخطط الإستراتيجية التي تمكنه من ممارسة دوره الفعلي في البناء وخاصة في صنع القرار الذي يتعلق بمستقبله!.

للأسف لغاية اليوم ما زلنا نفكر عن الشباب ونتحدث بلسانهم، ونمارس أدوارهم، فمن أين ستتعزز ثقتهم بأنفسهم، ويكتسبون الخبرات؟!.

خلال سنوات الحرب الحالية كنّا ننتظر أن يطرح بجرأة السؤال التالي: الشباب إلى أين؟، على اعتبار أنه أحد أهم أهدافها لأنهم يدركون جيداً أهمية هذا الكنز الثمين الذي تمتلكه سورية  فأردوا سرقته بإغراءات الهجرة إلى “الجنة الأوروبية” وعملوا على استلاب عقله وأخذه إلى مطارح مظلمة في محاولة منهم لجعله وقوداً للعصابات الإرهابية المجرمة وداعميها.

نحتاج اليوم إلى كلام فعلي وجدي يطبق على أرض الواقع من أجل تفعيل دور الشباب بشكل أكبر فشبابنا “ملوا من الحكي” شبابنا يستأهلون الاهتمام فهم قادة المرحلة المقبلة، هم قدموا أرواحهم في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بدءا من البطولات والتضحيات التي قدموها في صفوف الجيش العربي السوري والقوى الرديفة إلى مواصلتهم تحقيق الإنجازات في مختلف المجالات العلمية والثقافية على الصعيدين المحلي والدولي.

انطلاقاً من هذا الدور المنتظر في مرحلة إعادة الإعمار والتنمية المستدامة تحضر وزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وبرعاية السيد الرئيس بشار الأسد لإقامة مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية تحت شعار “شباب مبدع.. مؤسسات رائدة” وذلك في جامعة دمشق اعتبارا من التاسع ولغاية الرابع عشر من أيلول القادم، وسيناقش المؤتمر دور الشباب في الإصلاح الإداري والتنمية البشرية وتوظيف طاقتهم في العمل ضمن المؤسسات والمجتمع وتعزيز مفاهيم التطوير لدى شريحة الشباب ليسهموا في تمكين بناء المؤسسات العامة وترشيد نظامها الإداري، وكلنا أمل أن يخرج المؤتمر بقرارات وتوصيات فاعلة تؤكد الحضور الشبابي في كل مجال لبناء سورية المتجددة التي تحتاج جهد كل واحد فينا.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*