الأخبار خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! || إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟! || النظام التركي يصعد عدوانه على عفرين.. إصابة 3 مدنيين بجروح في مريمين ودمار في المنشآت الاقتصادية في جنديرس || روسيا وكازاخستان تبحثان التحضير للجولة التاسعة من اجتماع أستانا || التوقيع على البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي بين سورية وكوبا || عاجل… اتحاد الطلبة || إطلاق مشروع شباب التمكين المجتمعي والاقتصادي في اللاذقية || “الصحة” تعلن عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين || أبناء الجولان المحتل: الجولان لن يكون إلا سورياً وفياً لقيم الوطن || تحديد مواعيد اختبارات المقدرة اللغوية للقيد في درجتي الماجستير والدكتوراه والاختبار الوطني للغات الأجنبية || حظ سيء لخريجي اللغات في مسابقات وزارة التربية .. ما سر هذا الغياب؟! || “التربية” تصدر قرارات المقبولين للتعيين من الناجحين في المسابقة المعلن عنها في آذار الماضي || هل تلتقط وزارة التعليم العالي إشارات الخطر جرّاء استمرار نزيف الأساتذة ؟! || حيّا تصدي الجيش للعدوان الإسرائيلي .. مجلس الوزراء يدرس مشروع قانون لإحداث قضاء متخصص بجرائم المعلوماتية والاتصالات || مركز القياس يحدد 10 آذار موعداً لإجراء امتحان التمريض الموحد || كلية الطب البشري بجامعة البعث تحتفل بتخريج دفعة جديدة || السوريون في المغترب يشاركون أبناء الوطن أفراحهم بانتصارات الجيش || إصابة أكثر من طائرة إسرائيلية خلال تصدى دفاعاتنا الجوية لعدوان إسرائيلي جديد… ووسائل إعلام العدو تعترف بإسقاط إحدى الطائرات ||

في اليوم العالمي للشباب.. ماذا أعددنا لشبابنا؟!

(سلام من صنع الشباب) هو الشعار الذي تم اختياره ليكون عنوانا للاحتفال باليوم العالمي للشباب لعام 2017، والذي يصادف اليوم 12 آب، ويأتي هذا اليوم تأكيدا على أهمية ادماج الشباب في قضايا الأمن والسلم وفي المجتمع على نطاق أوسع ودور الشباب في التنمية المجتمعية وبناء الأوطان.

لا شك أن شبابنا على اختلاف فئاتهم العمرية حظوا خلال السنوات الماضية بمزيد من الاهتمام على اعتبار أنهم يشكلون أكثر من 60% من المجتمع، لكن ما يعيب هذا الاهتمام أن أغلبه كان على الورق، وما زال في ظل غياب الخطط الإستراتيجية التي تمكنه من ممارسة دوره الفعلي في البناء وخاصة في صنع القرار الذي يتعلق بمستقبله!.

للأسف لغاية اليوم ما زلنا نفكر عن الشباب ونتحدث بلسانهم، ونمارس أدوارهم، فمن أين ستتعزز ثقتهم بأنفسهم، ويكتسبون الخبرات؟!.

خلال سنوات الحرب الحالية كنّا ننتظر أن يطرح بجرأة السؤال التالي: الشباب إلى أين؟، على اعتبار أنه أحد أهم أهدافها لأنهم يدركون جيداً أهمية هذا الكنز الثمين الذي تمتلكه سورية  فأردوا سرقته بإغراءات الهجرة إلى “الجنة الأوروبية” وعملوا على استلاب عقله وأخذه إلى مطارح مظلمة في محاولة منهم لجعله وقوداً للعصابات الإرهابية المجرمة وداعميها.

نحتاج اليوم إلى كلام فعلي وجدي يطبق على أرض الواقع من أجل تفعيل دور الشباب بشكل أكبر فشبابنا “ملوا من الحكي” شبابنا يستأهلون الاهتمام فهم قادة المرحلة المقبلة، هم قدموا أرواحهم في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بدءا من البطولات والتضحيات التي قدموها في صفوف الجيش العربي السوري والقوى الرديفة إلى مواصلتهم تحقيق الإنجازات في مختلف المجالات العلمية والثقافية على الصعيدين المحلي والدولي.

انطلاقاً من هذا الدور المنتظر في مرحلة إعادة الإعمار والتنمية المستدامة تحضر وزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وبرعاية السيد الرئيس بشار الأسد لإقامة مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية تحت شعار “شباب مبدع.. مؤسسات رائدة” وذلك في جامعة دمشق اعتبارا من التاسع ولغاية الرابع عشر من أيلول القادم، وسيناقش المؤتمر دور الشباب في الإصلاح الإداري والتنمية البشرية وتوظيف طاقتهم في العمل ضمن المؤسسات والمجتمع وتعزيز مفاهيم التطوير لدى شريحة الشباب ليسهموا في تمكين بناء المؤسسات العامة وترشيد نظامها الإداري، وكلنا أمل أن يخرج المؤتمر بقرارات وتوصيات فاعلة تؤكد الحضور الشبابي في كل مجال لبناء سورية المتجددة التي تحتاج جهد كل واحد فينا.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*