الأخبار معرض دمشق الدولي يواصل استقبال زواره لليوم السادس… سحب يانصيب خاص بدورة المعرض وحفل غنائي مميز || توحيد تبعية المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || التعليم العالي تحدد عدد استيعاب السنة التحضيرية للكليات الطبية لـ 2017-2018 || تعيينات جديدة لعدد من عمداء ونواب الكليات بجامعة دمشق وفروعها || الوز : التربية والتعليم العالي تنسقان لافتتاح كليات جديدة واختصاصات مختلفة في كليات العلوم || العمر .. عميدا لكلية الإعلام بجامعة دمشق || “الداخلية” تتخذ اجراءات عديدة لتسهيل حركة القادمين إلى معرض دمشق الدولي || حضور متميز لجناح الاتحاد في معرض دمشق الدولي || بدء المقابلات الشفهية بمسابقة تعيين أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الفرات || الرئيس الأسد: كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة || جامعة البعث تفتح باب الانتساب لدرجة دبلوم التأهيل التربوي || جامعة الفرات تحدد مواعيد امتحانات المواد غير المتماثلة لطلاب التعليم المفتوح || شهادات تخرج فخرية لأسر طلاب الشهداء بجامعة دمشق || ساعاتي: المرسوم 253 حافز لبذل المزيد من الجهد للمشاركة في اعادة الاعمار || ممثلاً للرئيس الأسد المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا || انطلاق مشروع الاعلامي الشاب في جامعة تشرين.. || معرض فني توثيقي لرجال الجيش العربي السوري || معرض دمشق الدولي … عودة لاستعادة طقس اجتماعي غاب خمس سنوات || إطلاق ورشتي عمل للنحت على البازلت و الخشب ضمن فعاليات ملتقى الشباب للفنون الثالث بالسويداء ||
20793169_369859116765277_1263841479_n

في اليوم العالمي للشباب.. ماذا أعددنا لشبابنا؟!

(سلام من صنع الشباب) هو الشعار الذي تم اختياره ليكون عنوانا للاحتفال باليوم العالمي للشباب لعام 2017، والذي يصادف اليوم 12 آب، ويأتي هذا اليوم تأكيدا على أهمية ادماج الشباب في قضايا الأمن والسلم وفي المجتمع على نطاق أوسع ودور الشباب في التنمية المجتمعية وبناء الأوطان.

لا شك أن شبابنا على اختلاف فئاتهم العمرية حظوا خلال السنوات الماضية بمزيد من الاهتمام على اعتبار أنهم يشكلون أكثر من 60% من المجتمع، لكن ما يعيب هذا الاهتمام أن أغلبه كان على الورق، وما زال في ظل غياب الخطط الإستراتيجية التي تمكنه من ممارسة دوره الفعلي في البناء وخاصة في صنع القرار الذي يتعلق بمستقبله!.

للأسف لغاية اليوم ما زلنا نفكر عن الشباب ونتحدث بلسانهم، ونمارس أدوارهم، فمن أين ستتعزز ثقتهم بأنفسهم، ويكتسبون الخبرات؟!.

خلال سنوات الحرب الحالية كنّا ننتظر أن يطرح بجرأة السؤال التالي: الشباب إلى أين؟، على اعتبار أنه أحد أهم أهدافها لأنهم يدركون جيداً أهمية هذا الكنز الثمين الذي تمتلكه سورية  فأردوا سرقته بإغراءات الهجرة إلى “الجنة الأوروبية” وعملوا على استلاب عقله وأخذه إلى مطارح مظلمة في محاولة منهم لجعله وقوداً للعصابات الإرهابية المجرمة وداعميها.

نحتاج اليوم إلى كلام فعلي وجدي يطبق على أرض الواقع من أجل تفعيل دور الشباب بشكل أكبر فشبابنا “ملوا من الحكي” شبابنا يستأهلون الاهتمام فهم قادة المرحلة المقبلة، هم قدموا أرواحهم في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بدءا من البطولات والتضحيات التي قدموها في صفوف الجيش العربي السوري والقوى الرديفة إلى مواصلتهم تحقيق الإنجازات في مختلف المجالات العلمية والثقافية على الصعيدين المحلي والدولي.

انطلاقاً من هذا الدور المنتظر في مرحلة إعادة الإعمار والتنمية المستدامة تحضر وزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وبرعاية السيد الرئيس بشار الأسد لإقامة مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية تحت شعار “شباب مبدع.. مؤسسات رائدة” وذلك في جامعة دمشق اعتبارا من التاسع ولغاية الرابع عشر من أيلول القادم، وسيناقش المؤتمر دور الشباب في الإصلاح الإداري والتنمية البشرية وتوظيف طاقتهم في العمل ضمن المؤسسات والمجتمع وتعزيز مفاهيم التطوير لدى شريحة الشباب ليسهموا في تمكين بناء المؤسسات العامة وترشيد نظامها الإداري، وكلنا أمل أن يخرج المؤتمر بقرارات وتوصيات فاعلة تؤكد الحضور الشبابي في كل مجال لبناء سورية المتجددة التي تحتاج جهد كل واحد فينا.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*