الأخبار خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! || إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟! || النظام التركي يصعد عدوانه على عفرين.. إصابة 3 مدنيين بجروح في مريمين ودمار في المنشآت الاقتصادية في جنديرس || روسيا وكازاخستان تبحثان التحضير للجولة التاسعة من اجتماع أستانا || التوقيع على البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي بين سورية وكوبا || عاجل… اتحاد الطلبة || إطلاق مشروع شباب التمكين المجتمعي والاقتصادي في اللاذقية || “الصحة” تعلن عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين || أبناء الجولان المحتل: الجولان لن يكون إلا سورياً وفياً لقيم الوطن || تحديد مواعيد اختبارات المقدرة اللغوية للقيد في درجتي الماجستير والدكتوراه والاختبار الوطني للغات الأجنبية || حظ سيء لخريجي اللغات في مسابقات وزارة التربية .. ما سر هذا الغياب؟! || “التربية” تصدر قرارات المقبولين للتعيين من الناجحين في المسابقة المعلن عنها في آذار الماضي || هل تلتقط وزارة التعليم العالي إشارات الخطر جرّاء استمرار نزيف الأساتذة ؟! || حيّا تصدي الجيش للعدوان الإسرائيلي .. مجلس الوزراء يدرس مشروع قانون لإحداث قضاء متخصص بجرائم المعلوماتية والاتصالات || مركز القياس يحدد 10 آذار موعداً لإجراء امتحان التمريض الموحد || كلية الطب البشري بجامعة البعث تحتفل بتخريج دفعة جديدة || السوريون في المغترب يشاركون أبناء الوطن أفراحهم بانتصارات الجيش || إصابة أكثر من طائرة إسرائيلية خلال تصدى دفاعاتنا الجوية لعدوان إسرائيلي جديد… ووسائل إعلام العدو تعترف بإسقاط إحدى الطائرات ||

الطريق ليس مفروشاً بالورود!!

إن “مستقبلنا ليس مكاناً نذهب إليه بل مكاناً نصنعه بأيدينا” لكن الطريق إليه لن يكون سهلاً أو مفروشاً بالورود بعدما ثبت وجود ضعف في كفاءة نظامنا التعليمي بشقيه التربوي والعالي بالإضافة إلى ضعف القدرات التنافسية للخريجين، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا : ما هي الحلول الناجعة؟!

الجواب لا يحتاج إلى معجزة، فالإستثمار بالعقول هو الحل الأمثل لكل مشاكلنا سواء في التعليم أو غيره من المجالات التنموية، ولكن بشرط ان يكون الإصلاح قائم على تفكير إستراتيجي ويؤطر عملية الإصلاح التعليمي بالشكل الذي يوصلها إلى هدفها.

نذكر منذ عام 2005 أثناء مناقشة التقرير الوطني للتنمية البشرية كان هناك مطالب وإلحاح بإدماج مفهوم جودة التعليم ونوعيته وتميزه في صلب مفهوم العملية التعليمية، وتحقيق العدالة في التعليم للجميع وإعادة تعريف الأدوار الإقتصادية – الإجتماعية للقطاعات العامة والخاصة والأهلية في العملية التعليمية، وهو ما يعادل بالضبط ما يسمى اقتصادياً “بالإستحداث” الذي يعني تربوياً السير في طريق إعادة هيكلة النظام التعليمي وجعله أكثر كفاءةً على مستوى النمو المكثف، وهو ما يعني أن إصلاح كفاءة التعليم لا يمكن أن يكون مستقلاً عن سياسة اللإصلاح الشامل للنموذج أو النظام التعليمي السائد فيه، وذلك حسب ما جاء في التقرير المذكور.

بالمختصر، منظومتنا التعليمية بحاجة إلى إصلاح شامل في ظل ما تواجهه من تحديات خطيرة تهدد سمعة المنتج التعليمي السوري، وحتى ننجح يجب أن نبتعد عن سياسة الإصلاح الجزئي في المراحل التعليمية المختلفة سواء لجهة الكفاءة الداخلية أو الخارجية، وغير ذلك سنبقى على بعد أميال في الإندماج في اتجاهات التجديد الشامل لمنظومتنا التعليمة الذي يحقق لها التنافس والحضور الكبير تحت شمس القرن الـ 21!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*