الأخبار الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيساً لجامعة دمشق || الطلبة السوريون في كوبا يجددون تضامنهم مع وطنهم الأم ويؤكدون ثقتهم بالنصر || مجلس الشعب يقر مشروع قانون يجيز لمجلس القضاء الأعلى نقل الدعاوى من محكمة إلى أخرى || مهرجان الشباب يختتم فعالياته اليوم … استمرار الحضور الشبابي السوري ضمن ورشات العمل || 1257 طالب يتقدمون لامتحان العمارة الموحد || مركز القياس والتقويم يكرم عددا من الطلبة الأوائل في الامتحان الطبي الموحد || صدور أسماء المقبولين في السنة الأولى بمعاهد التربية الرياضية || التعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سورية || المهندس الهلال من حلب: توظيف إمكانيات أساتذة الجامعات البحثية لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب || صدور إعلان مفاضلة الدراسات العليا ودبلومات وماجستيرات التأهيل والتخصص || تمديد فترة التسجيل للمشاركة في منافسات الأولمبياد العلمي السوري || شباب وطلبة العالم يعبرون عن تضامنهم مع سورية ويطالبون بفك الحصار عنها || في اليوم الرابع لمهرجان الشباب العالمي .. شباب وطلبة العالم يحاكمون الإمبريالية || حضور سوري فاعل في مهرجان الشباب العالمي التاسع عشر || المدارس تخلو من كوادرها!! || تسوية أوضاع الطلاب المنقطعين عن الدراسة في جامعة الفرات بالحسكة || بمشاركة سورية..المهرجان العالمي الـ 19 للشباب والطلبة يبدأ فعالياته في سوتشي || غداً افتتاح المهرجان العالمي التاسع عشر للشباب والطلبة || دورة امتحانية إضافية لطلاب السنة الأخيرة في كلية الاقتصاد بجامعة حلب نظام التعليم المفتوح || في يوم “الغضب السوري” طلبتنا وجاليتنا في دول أوروبية: نفخر بالجيش السوري ||
21150922_375245709559951_207854523_n

إبداعات تحتاج للاهتمام!!

كثيرة هي الاختراعات المتميزة التي صنعت بأيدٍ وطنية شابة من طلبة المعاهد والجامعات، والتي لفتت الأنظار لها في معرض دمشق الدولي وخاصة في جناح الاتحاد الوطني لطلبة سورية وضمن معرض الإبداع والاختراع وكذلك جناحي ووزارة التربية وبعض الجامعات السورية، فهي تضاهي وتتفوق بفكرتها ومستواها على مشاريع منتجة بكبريات الجامعات في العالم.

ثمة أسئلة تطرح نفسها هنا عن مصير تلك المشاريع والاختراعات، وماذا يمكن أن تقوم به الجهات المختصة في وزارات التجارة الداخلية وحماية المستهلك والتربية والتعليم العالي أو باقي الجهات الأخرى العامة والخاصة لجهة دعمها وتبنيها وتسويقها لتلك الاختراعات، التي يتساءل أصحابها عن غياب الاهتمام بها، مستغربين عدم وجود سياسات تشجّع عمليات الابتكار والاختراعات وتحميها من القرصنة أو السرقة، فضلاً عن أن بعضها يعلوه الغبار في الزوايا الميّتة بحجة أن تسجيل براءات الاختراع وتنفيذها يحتاج إلى مبالغ كبيرة!.

واقع الحال يشير إلى أننا ما زلنا نسير ببطء شديد في تنفيذ استراتيجيتنا وخططنا في هذا الجانب، والخوف أن تتحول الأفكار المبدعة إلى فرص ضائعة مصيرها الموت، أو مشاريع ورقية ترمى في سلال المهملات!.

لاشك الدعم الإعلامي مطلوب لتحفيز شبابنا المخترعين ولكنه غير كافٍ، لأن المبادرات العملية ما زالت جامدة لا تحفز روح الشباب الذين يتطلعون بأمل كبير إلى المستقبل، ونعتقد أن مرحلة إعادة الإعمار تحتاج اليوم إلى مخرجات التعليم الفني والمهني والتقني في الثانويات المهنية والمعاهد التقانية، وكذلك في الكليات التطبيقية، فلنمكّن مخترعينا الشباب من أدوارهم بتعزيز قدراتهم على الأرض من خلال بناء منظومة فاعلة للإبداع والاختراع تعيد الروح للمراكز والمعاهد البحثية التي تعاني من وهن شديد جعلها مرهقة على مدار العقود الماضية غير قادرة على المنافسة العالمية إلا بجهود فردية كلفت أصحابها الكثير فأغلبهم اضطر مجبراً للهجرة خارج الوطن بحثاً عن من يساعده على تبني ابداعاته وتقدير موهبته!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*