الأخبار فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة || الوفد الشبابي الطلابي العربي يزور الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ويلتقي رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي || وصول الوفد  الشبابي الطلابي العربي إلى الحدود السورية اللبنانية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي ||

عاطلون ومعطلون للعمل!!

كم نشعر بالمرارة كم نشعر بالألم عندما نقرأ ونسمع ونشاهد تألق كفاءاتنا بالخارج، وهي تبدع وتتألق بامتياز، كفاءات شابة وخبيرة كانت بين أيدينا، لكنها جمعت طموحاتها بحقيبة سفر صغيرة وهاجرت تبحث عن فضاء رحب لتبدع فيه وتثبت ذاتها!.

للأسف في مؤسساتنا اليوم الكثير من الموظفين العاطلين عن العمل، بل والمعطلين للعمل، يحدث ذلك في وقت نحن بأمس الحاجة فيه للتميز والإبداع والارتقاء بالعمل لنحصل على الجودة في الإنتاج ولكن من أين ستأتي، ونحن نفتقد للإستراتيجية في إدارة الموارد البشرية، او لنقل للتدبير الخلاق بعيداً عن الشعارات والخطط الورقية التي ضاقت بها الرفوف والأدراج؟!.

اليوم هناك منافسةَ يمكن وصفها بالشرسة بين الشركات العملاقة منها والصغيرة على استقطاب الكفاءات والخبرات وخاصة الشابة منها، هذا الاهتمام لم يأتِ عن عبث، وإنما لإيمان تلك الشركات المتعددة الجنسيات أن عقل الانسان لا يمكن الاستغناء عنه وتبديله بالتكنولوجيا مهما بلغ تطورها، فما الذي يمنع من استثمار طاقات وقدرات شبابنا التي تموت بالتقادم أو يخطفها الغير على طبق من ذهب؟!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات